أهم الأنباءشئون إسرائيلية

هوس إسرائيلي خوفاً من أنفاق جديدة حول سجن بئر السبع واستدعاء وحدة يهلوم الهندسية

الداخل المحتل – قدس اليومية | ذكرت قناة “ريشت كان” العبرية، مساء الأربعاء، أن إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية تبحث عن أنفاق خشيةً ، من أن يكون تم حفرها من قبل أسرى فلسطينيين في سجن بئر السبع.

وبحسب القناة، فإن وحدة “يهلوم” التابعة لقوات الهندسة العسكرية الإسرائيلية شاركت في عملية البحث عن أي أنفاق في المكان.

ويأتي هذا الإجراء كنوع من الهوس الأمني لدى الاحتلال بعد انتزاع ستة أسرى من جنين حريتهم بأيديهم من سجن جلبوع عبر نفق من غرفتهم في عملية أطلق عليها الفلسطينيون “نفق الحرية”.

ولليوم الرابع على التوالي يواصل الاحتلال بجميع أجهزته الأمنية وإمكانياته البحث عن الأسرى الستة.

وأوضح المكتب أن إدارة سجون الاحتلال قررت تقليص مدة الفورة إلى ساعة واحدة، إضافة إلى تقليص عدد الأسرى في ساحات السجون، وإغلاق الكانتينا، وإغلاق أقسام أسرى الجهاد الإسلامي وتوزيعهم على السجون.

وحذر من أن السجون مقبلة على موجة تصعيد خطيرة في ظل الإجراءات العقابية التي تفرضها إدارة السجون على الأسرى، بحجة البحث عن أنفاق داخل الأقسام.

أقرأ أيضاً : تفاصيل نشرها الاعلام العبري عن عملية فرار الأسرى الفلسطينين من سجن الجلبوع

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية عن مسؤول كبير في مصلحة سجون الاحتلال قوله، “سنفكك الهيئة التنظيمية لحركة الجـــهاد الإسلامي في السجون، وسنفرق أسرى الحركة على كل السجون”.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين قد حذرت الإثنين، من إجراءات إسرائيلية انتقامية بحق الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وذلك على خلفية هروب ستة أسرى من سجن جلبوع شديد الحراسة، عبر نفق أرضي.

وأكد رئيس الهيئة قدري أبو بكر، أن حالة من التوتر في كل السجون بعد حادثة التحرر من سجن جلبوع، وبالأمس لم يتم تزويد الأسرى بوجبات طعام، وهناك حملات تفتيش واسعة في كل السجون للبحث عن أية أنفاق، والأسرى الذين انتزعوا حريتهم هذا حق لهم، وأي أسير يتمكن من الهرب هذا حقه.

كما أعلنت وسائل إعلامية اسرائيلية أن 6 أسرى فلسطينيين، نجحوا ، الإثنين الماضي ، بالفرار من سجن جلبوع، شماليّ البلاد، عبر نفق حفروه أسفل السجن، بحسب مصلحة السجون الإسرائيلية.

وقالت مصلحة السجون إن 6 أسرى فلسطينيين (5 من حركة الجهاد الإسلامي وواحد من حركة فتح) تمكنوا من الفرار من سجن جلبوع في منطقة بيسان شمالي إسرائيل فجر اليوم الاثنين، عبر نفق أرضي أسفل السجن.

وبينت  القناة، إلى أنّ زكريا الزبيدي، القائد السابق في كتائب شهداء الأقصى (خلايا عسكرية محسوبة على حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”) وعضو المجلس الثوري للحركة، من بين الفارين، وإنّ الخمسة المتبقيين ينتمون لحركة “الجهاد الإسلامي”، وهم: مناضل يعقوب نفيعات، ومحمد قاسم العارضة، ويعقوب محمود قدري، وأيهم فؤاد كمامجي، ومحمود عبد الله العارضة”.

وقد أعلنت سلطات الاحتلال الاسرائيلي الاستنفار العام في صفوف قوات الشرطة بحثا عن الأسرى الفارين من السجن، وباشرت عملية تفتيش واسعة في المنطقة المكتظة بالقرى والبلدات والقريبة من الحدود مع شمالي الضفة الغربية وكذلك الأردن.

بدوره، اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت فرار الأسرى الفلسطينيين من سجن جلبوع أمرا خطيرا، ويحتاج إلى معالجة المنظومة بأكملها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى