أهم الأنباءفلسطين

وزارة الصحة: 130 شهيدا خلال ال 24 ساعة الماضية في قطاع غزة

أعلنت وزارة الصحة في غزة أن الاحتلال الاسرائيلي ارتكب 15 مجزرة ضد العائلات في القطاع راح ضحيتها 130 شهيدا و170 إصابة خلال ال 24 ساعة الماضية.

وقالت الوزارة في بيان تلقت “قدس اليومية” نسخة منه، إنه لازال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات يمنع الاحتلال وصول طواقم الاسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وبحسب الوزارة ارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة إلى 27840 شهيدا و67317 إصابة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

من جهته أفاد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى (124 صحفياً) منذ بدء حرب الإبادة الجماعية على قطاع غزة، وذلك استشهاد الصحفي في تلفزيون فلسطين نافذ عبد الجوّاد.

وذكر المكتب الإعلامي أن عبد الجواد استشهد جرّاء الاستهداف والقصف المتواصل من قبل الاحتلال الإسرائيلي لمنازل المواطنين على محافظة الوسطى لقطاع غزة.

في سياق أخر قال المكتب الإعلامي الحكومي إن جيش الاحتلال الإسرائيلي حرق 3000 وحدة سكنية خلال حرب الإبادة الجماعية على قطاع غزة.

وأوضح أن خسائر عمليات حرق جنود الاحتلال للمنازل والوحدات السكنية المملوكة للفلسطينيين بلغت عشرات ملايين الدولارات، وكانت أغلب هذه الوحدات السكنية في محافظتي غزة وشمال غزة.

وذكر المكتب الإعلامي الحكومي أن عمليات الحرق تمت وتتم وفق تعليمات وأوامر واضحة ومباشرة من قادة جيش الاحتلال للجنود بإضرام النار في الوحدات السكنية والمنازل بطريقة تجعلها غير صالحة للسكن نهائياً.

وأشار إلى أن ذلك يتم بدون أية أسباب تذكر، وإنما من أجل إلحاق الأضرار والخسائر بالمواطنين، لاسيما الذين أجبرهم الاحتلال على ترك منازلهم ونزحوا منها إلى مراكز الإيواء والنزوح، مما تسبب في مفاقمة ومضاعفة معاناتهم حيث أنهم يعانون أصلاً من ظروف صعبة بسبب النزوح وظروف حرب الإبادة الجماعية.

وبحسب المكتب الإعلامي الحكومي قام العديد من جنود الاحتلال بنشر مقاطع فيديو وصور فوتوغرافية لهم على وسائل التواصل الاجتماعي وهم يشاركون في عمليات إحراق المنازل في محافظات قطاع غزة بشكل غير مبرر، ويظهرون فرحتهم بعمليات الحرق.

وحمل المكتب الإعلامي الحكومي الاحتلال الإسرائيلي كامل المسئولية عن هذه الجرائم المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وعوائله.

كما حمل المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية نتيجة استمرار هذه التجاوزات المخالفة والمحظورة وفقاً للقانون الدولي وللقانون الدولي الإنساني ولكل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، حيث أنهم هم من منحوا الاحتلال الضوء الأخضر لارتكاب مثل هذه الجرائم، ورفضوا وقف هذه الحرب الوحشية على قطاع غزة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى