LOADING

Type to search

بيان من حملة مقاطعة إسرائيل بشأن مسابقة “يوروفيجن” الأوروبية

رئيسي شؤون أوروبية

بيان من حملة مقاطعة إسرائيل بشأن مسابقة “يوروفيجن” الأوروبية

Share

رام الله- قدس اليومية

مع اقترابِ موعدِ مسابقة “يوروفيجن” (Eurovision) الأوروبية، المقرّر إقامتها هذا العام في تل أبيب بين 14 و18 أيار/ مايو، دعت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI) كافة المؤسسات الثقافية الفلسطينية وبنات وأبناء شعبنا الفلسطيني أينما تواجدوا للامتناع عن لقاء أيّ من الزّوار أو الفنّانين/ات القادمين/ات لتَقديم العروض ضمنَ المسابقةِ المذكورة، حتى لا نشكّل غطاءً، أو ورقة توت، لمن يخرق معايير المقاطعة ويضعف نضال شعبنا من أجل حقوقه غير القابلة للتصرف.

وقالت الحملة “ما زال هؤلاء الفنانون/ات المشاركون/ات في “يوروفيجن” يصرّون على المضيّ قُدماً في تجاهلهم/نّ للإرادة الفلسطينية وفي خرق نداء المقاطعة الثقافية العالمي، (1) الذي وجهته الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية لإسرائيل (PACBI). كما يتجاهلون نداءات جماهيرهم/نّ وزملائهم/نّ، (2) وعشرات آلاف التواقيع والتغريدات والرسائل من مختلف مجموعات المقاطعة والمجموعات الداعمة لقضية الشعب الفلسطيني، (3) وذلك بمشاركتهم/نّ في هذه المسابقة التي يستضيفها هذا العام نظام الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري (الأبارتهايد) الإسرائيلي.

وأضافت “ومع الضغط الشعبي عليهم/نّ في بلدانهم/نّ للانسحاب من “يوروفيجن” تضامناً مع نضال الشعب الفلسطيني، يحاول بعض هؤلاء المتسابقين/ات عقد لقاءات أو تنظيم أنشطة مشتركة مع أي جهة فلسطينية (سواء في المناطق المحتلة عام 1967 أو مناطق 1948) أو مع مؤسسات تطبيعية متواطئة، للتغطية على خرقه لنداء المقاطعة”.

واعتبرت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل في هذا استغلالاً غير أخلاقي للفلسطينيين للتغطية على التواطؤ في تلميع صورة نظام الاحتلال والأبارتهايد الإسرائيلي من خلال المشاركة في هذه المسابقة في تل أبيب.

وأكدت أن آلاف الفنانين/ات العالميين/ات يؤيدون المقاطعة الثقافية لإسرائيل، كما إن العديد من الفنانين/ات في الوسط الفني العالمي، أمثال “لورد”، و”روجر ووترز”، و”شاكيرا”، و”لانا ديل راي”، امتنعوا عن السماح لإسرائيل باستغلال فنهم/نّ للتغطية على جرائمها ومجازرها بحق شعبنا.

وكررت الحملة دعوتها لكل متسابقي “يوروفيجن” بالانسحاب من المسابقة فوراً، وبالذات في ظل العدوان الإسرائيلي الأخير على شعبنا في غزة، والذي اقترفت فيه قوات الاحتلال مجزرة جديدة بحق نسائنا وأطفالنا ورجالنا.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *