LOADING

Type to search

الإمارات تطلق حملة تحريض واسعة على حكومة الوفاق الوطني الليبية لإنقاذ حليفها خليفة حفتر

رئيسي شؤون عربية شمال إفريقيا

الإمارات تطلق حملة تحريض واسعة على حكومة الوفاق الوطني الليبية لإنقاذ حليفها خليفة حفتر

Share

أطلقت جهات رسمية عليا في دولة الإمارات  حملة تحريض واسعة النطاق إعلاميا ودبلوماسيا ضد حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا  , وقذكرت مصادر بأن تعليمات عليا أصدرها  محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي بإطلاق الحملة بما في ذلك تصريحات المسئولين في الدولة ضد حكومة الوفاق الليبية .

وأوضحت أن حملة إبن زايد تستهدف محاولة إنقاذ ودعم حليف أبو ظبي المشير خليفة حفتر في ظل فشل حملته العسكرية على العاصمة طرابلس وتصاعد الاتهامات الدولية له بارتكاب جرائم حرب .

مزاعم إماراتية

وزعم وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش أن بعض الجماعات المسلحة التي تقاتل إلى جانب حكومة الوفاق الوطني في طرابلس تضم عصابات وقطّاع طرق .

وأوضح قرقاش خلال لقاء مع صحافيين في دبي “العديد من الذين يقاتلون الى جانب (الوفاق) هم أشخاص فرضت عليهم الامم المتحدة وأطراف دولية أخرى عقوبات، وتابع بأن طرابلس تسيطر عليها ميليشيات بعضها ليس أكثر من عصابات وقطّاع طرق .

وادعى الوزير الاماراتي أن أبوظبي ” تدعم وقف القتال والعودة إلى الحوار”، مضيفا ليس هناك من حل عسكري .

وتشن قوات المشير خليفة حفتر المدعوم سعوديا وإماراتيا  هجوما على العاصمة طرابلس منذ الرابع من نيسان/ابريل الماضي، وبعد مرور أكثر من شهر من بدء الهجوم لم تتمكن قوات حفتر من التقدم الى طرابلس بسبب وجود مقاومة شرسة من المجموعات الموالية للحكومة الشرعية .

وأظهر تقرير سرّي هذا الشهر أنّ خبراء أمميّين يحقّقون في ما إذا كانت أبوظبي ضالعة عسكرياً في النزاع الدائر في ليبيا حيث أُطلقت في نيسان/أبريل صواريخ من طائرات مسيّرة صينية الصنع يملك مثلها الجيشالإماراتي .

وبحسب التقرير فإنّ الصواريخ التي اطلقتها الطائرات المسيّرة في الضاحية الجنوبية لطرابلس يومي 19 و20 نيسان/أبريل هي صواريخ جو-أرض من طراز “بلو آرو” وذلك استناداً إلى شظايا درسها الخبراء الأمميّون .

ولا تملك هذا النوع من الصواريخ إلّا ثلاث دول هي الصين وكازاخستان والإمارات العربية المتّحدة، ذلك أنّ هذه الصواريخ تطلقها حصراً طائرات بدون طيار تنتجها شركة وينغ لونغ الصينية .

وقال الوزير قرقاش إن المشير حفتر لم ينسّق معنا قبل تحرّكه باتجاه طرابلس”، زاعما أن المشير الليبي كان على الدوام مناهضا للتطرف، واعتقد أن له الفضل الكبير في أن ليبيا اليوم ليس فيها أي خطر جهادي كبير .

وفي شباط/فبراير الماضي، أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أن رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا فايز السراج وقائد الجيش الوطني الليبي المشير حفتر اتفقا على إنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا من خلال انتخابات عامة خلال اجتماع عقداه في أبوظبي لكن الإتفاق لم يطبق .

دعوات أمريكية لمحاكمة حفتر

وتأتي الحملة الإماراتية في وقت دعا عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي نوم مالينوسكي المجلس إلى تكليف وزارة العدل الأميركية بالتحقيق في جرائم حرب  قد تكون قوات حفتر ارتكبتها باعتبار حفتر مواطنا أميركيا .

من جهته، اتهم العضو باللجنة ” جون ويلسون”  دول الإمارات ومصر والسعودية بـالانحياز لحفتر في حربه على طرابلس، وترجيح كفته رغم المساعي التي تدعو إليها الأمم المتحدة إلى تسوية الأوضاع بي نجميع الأطراف .

وحثت اللجنة البيت الأبيض على ” تبني سياسة واضحة بشأن ليبيا، ودعوة الأطراف إلى وقف إطلاق النار والعودة إلى طاولة المفاوضات”، معتبرة أن هجوم حفتر على طرابلس قوّض مساعي الوصول إلى السلام الذي ترعاه الأمم المتحدة .

منظمة العفو الدولية تدعو لفتح تحقيق عاجل

وجاءت الدعوات في مجلس النواب الأميركي تزامنا مع دعوات أخرى بشأن ضرورة النظر في حقيقة الأوضاع على الأرض في طرابلس، إذ طالبت منظمة العفو الدولية بضرورة فتح تحقيق دولي حول هجمات قوات حفتر التي قد ترقى لجرائم حرب بحق المدنيين في العاصمة طرابلس .

وقالت المنظمة في بيان لها إنه بعد مرور ستة أسابيع على هجوم قوات حفتر على العاصمة طرابلس توجد أدلة على هجمات عشوائية على المناطق السكنية، من بينها إفادات لشهود وتحليل صور الأقمار الصناعية أكدت تعرض مناطق سكنية مكتظة بالسكان في منطقة أبو سليم في طرابلس للهجوم العشوائي بالصواريخ خلال موجة من القتال العنيف بين 15 و17 إبريل/ نيسان .

 

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *