LOADING

Type to search

“بي بي سي” : تسليم هشام عشماوي حرف للأنظار عن الإنتهاكات في سجون السيسي

رئيسي مصر

“بي بي سي” : تسليم هشام عشماوي حرف للأنظار عن الإنتهاكات في سجون السيسي

quds_wrter مايو 5
Share

أثارت عملية تسليم الضابط السابق بالجيش المصري هشام عشماوي المدان بارتكاب هجمات إرهابية  إلى السلطات المصرية، جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي بين أوساط المصريين .

وتساءل تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) حول ما إذا كان تسليمه انتصارًا للحكومة المصرية أم إلهاء عن انتهاكات سابقة لحقوق الإنسان من قبل السلطات المصرية؟

وعلى الرغم من الإجماع على ارتياحهم للقبض على هشام عشماوي، الذي يوصف بـ”أخطر المطلوبين” في مصر، إلا أن المعلقين اختلفوا حول الدور الذي لعبته السلطات المصرية في ذلك.

إذ اعتبر البعض، العملية انتصارًا كبيرًا للحكومة المصرية في “الحرب على الإرهاب” وعبروا في تغريداتهم عن “فخرهم” بما تمكنت السلطات المصرية من إنجازه.

لكن آخرين طرحوا أسئلة حول الدور الذي لعبته الحكومة المصرية في القبض على عشماوي، إذ ألقي القبض عليه في ليبيا قبل أكثر من سبعة أشهر.

وتساءل المغردون حول سبب تسليمه للسلطات بعد يوم من صدور تقرير لمنظمة هيومان رايتس ووتش اتهم قوات الأمن في سيناء بارتكاب “انتهاكات جسيمة”، واصفين الخبر بأنه “إلهاء” عن الإنتهاكات في السجون المصرية.

ويأتي تسليم القاهرة لهشام عشماوي المتهم في قضايا إرهاب بمصر وتم توقيفه في ليبيا في أكتوبر 2018، عقب وقت قصير من زيارة قام بها  عباس كامل مساء الثلاثاء إلى ليبيا، بحث خلالها حفتر – الذي تدعمه السلطات المصرية- تطورات الأوضاع.

وقالت وسائل إعلام مصرية إن عشماوي كان في طائرة حربية رافقت طائرة رئيس المخابرات العامة المصرية خلال زيارته إلى ليبيا.

وفي أكتوبر 2018، أعلن متحدث باسم قوات حفتر، توقيف الضابط عشماوي في درنة شرقي ليبيا، وأكدت مصر عبر نبأ نشرته وكالة الأنباء الرسمية ذلك ووصفته بـ”الإرهابي”.

وقالت البوابة الإلكترونية لصحيفة “أخبار اليوم” المملوكة للدولة، آنذاك إن ” عشماوي من أخطر العناصر الإرهابية الأجنبية المتواجدة بالأراضي الليبية، وهو أمير تنظيم المرابطين التابع لتنظيم القاعدة في درنة، وكان يتواجد في المدينة منذ فراره من مصر قبل 4 سنوات”. لافتة إلى مشاركته في عمليات “إرهابية” بمصر وليبيا.

وحسب تقارير محلية مصرية ،  فإن هشام عشماوي يقود تنظيم “المرابطين” ضابط الصاعقة (قوات خاصة) السابق، الذي يتهمه الأمن بالمشاركة فى تنفيذ محاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية المصري السابق (سبتمبر 2013).

كما يتهم الأمن هذا التنظيم، بالضلوع باغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام السابق (يونيو 2015)، وهجوم كمين الفرافرة (غرب)، فى يوليو 2014، والذى قتل فيه 22 شرطيا، وحادثة العريش الثالثة (بسيناء)، فبراير 2015، التي أسفرت عن مقتل 29 عسكريا، وكذلك حادث الواحات غربي البلاد في أكتوبر 2017 الذي أسفر عن مقتل 16 شرطيًا.

وظهر عشماوي في مقطع مصور في 2017، وكنى نفسه بـ”أبو عمر المهاجر”، وأعلن مسؤوليته عن “عملية الفرافرة”، معلنا عن موقعه التنظيمي الجديد كأمير لجماعة جديدة حملت اسم “المرابطون”.

ومنذ 4 أبريل الماضي، تشن قوات حفتر الذي تدعمه مصر، هجوما للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضا واستنكارا دوليين، كونها وجهت ضربة لجهود الأمم المتحدة لمعالجة النزاع في البلد الغني بالنفط.

وتعاني ليبيا منذ 2011، صراعا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، وحفتر الذي يقود القوات في الشرق.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *