LOADING

Type to search

قوات الاحتلال تجتاح المسجد الاقصى و تعتدي على المصلين

رئيسي شئون إسرائيلية فلسطين

قوات الاحتلال تجتاح المسجد الاقصى و تعتدي على المصلين

Share

اقتحم أكثر من ألف مستوطن إسرائيلي المسجد الأقصى المبارك، في وقت قمعت فيه قوات الاحتلال المصلين المسلمين وأطلقت عليهم الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز. فيما استصرخت الأوقاف الإسلامية في القدس لإنقاذ المسجد.

وأفاد ناشطون مقدسيون بأن قوات الاحتلال اقتحمت المسجد الأقصى في وقت مبكر من صباح اليوم وهي مدججة بالسلاح لتأمين اقتحام المستوطنين.

وأثناء اقتحام مجموعات كبيرة من المستوطنين بقيادة المتطرف يهودا غليك تعالت أصوات المصلين المسلمين بالتكبير رفضًا لاقتحامات المستوطنين.

لم يرق لقوات الاحتلال تعالي التكبيرات في المسجد فانهالت بالضرب والاعتداء على المصلين وحراس المسجد، وأطلقت نحوهم الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز والفلفل.

وأدى اعتداء قوات الاحتلال لإصابة عدد من المصلين بالاختناق والرضوض، في وقت منعت فيه تلك القوات مصلين من دخول المسجد.

كما اعتقلت قوات الاحتلال عددًا من الفلسطينيين بعد الاعتداء عليهم بالضرب، بعضهم من حراس المسجد الأقصى.

الأوقاف تدعو لإنقاذ الأقصى

واستنكر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، والهيئة الإسلامية العليا، ودار الإفتاء الفلسطينية، ودائرة الأوقاف الإسلامية ودائرة قاضي القضاة تصرفات شرطة الاحتلال وأذرعها الأمنية ومن خلفها مجموعات الـمتطرفين في الأقصى.

وقالت إن ذلك جاء بعد “الدعوات التحريضية التي أطلقتها الجماعات الـمتطرفة لاستثمار الـمناسبات الدينية وغيرها كمنصة لاستباحة الـمسجد الأقصى الـمبارك، وما جنحت إليه شرطة الاحتلال من تنفيذ سلسلة من الإجراءات القمعية والانتهاكات الصارخة ابتداءً من غض الطرف عن هذه الدعوات الـمقيتة”.

وأضافت “وليس أقل منها خطورة هو توفير كل أسباب الدعم والحماية لهذه الـمجموعات الـمتطرفة في اقتحامها للـمسجد والتي بلغ عددهم 1176 متطرفًا، ناهيك عن الاعتداء على الـمعتكفين والـمصلين بالضرب والتكسير ورشهم بالغاز، وإغلاق أبواب الـمصلى القبلي والـمرواني عليهم، وكل ذلك عبر تحويل ساحات الـمسجد إلى ثكنة عسكرية تعجّ بمختلف وحداتها العسكرية والأمنية والاستخباراتية التي زادت عن 400 عنصر”.

المؤسسات الاسلامية هناك حصار مطبق على المدينة

وأشارت المؤسسات الإسلامية إلى أن ذلك جاء “بالتزامن مع فرض قوات الاحتلال حصاراً مطبقاً على كامل الـمدينة الـمقدسة والبلدة القديمة، وتشديد إجراءاتها القمعية على أبواب الـمسجد باحتجاز البطاقات الشخصية للمصلين وغيرها من الـممارسات التعسفية.

وأكدت أنه لا يمكن القبول بمثل هذه الإجراءات التعسفية بحجة الأعياد اليهودية الـمشؤومة، كما وأنها لن تصبح حدثـاً عابراً في أي وقت من الأيام، خاصة في العشر الأواخر من شهر رمضان.

واعتبرت دائرة الأوقاف الإسلامية ومعها جميع الـمؤسسات الإسلامية التصعيد الـممنهج حلقة في سلسلة متصلة من الانتهاكات الهادفة إلى زعزعة الوضع التاريخي والقانوني والديني القائم في الـمسجد الأقصى منذ أمد بعيد.

وأضافت “وهو الأمر الذي يستدعي دق نواقيس الخطر ورصّ الصفوف على مستوى حكومات وشعوب العالم الإسلامي وما مناشدتنا اليوم إلا صرخة من الألم على ما ألمّ بالـمسجد الأقصى الـمبارك نخاطب فيها امتنا وشعوبنا أنْ الـمسجد الأقصى أمانة في عنق كل مسلم”.

وحمّلت المؤسسات الإسلامية حكومة الاحتلال المسؤولية كاملة عن انجرارها وتماهيها مع دعوات غلاة الـمتطرفين لتنفيذ هذا الاقتحام بعد أن امتلأت قلوبهم حقداً على مشاهد مئات ألوف الـمصلين الذين ازدانت بهم ساحات الـمسجد الأقصى خلال أيام الشهر الفضيل والذين تجاوزت أعداهم عن الثلاثة ملاين ونصف الـمليون مصلي من كل أنحاء الوطن والذي شاركنا عشرات الآلاف من الـمسلمين من شتى بقاع الأرض.

قطر تدين

وأعربت دولة قطر عن إدانتها بأشد العبارات لاقتحام مئات المستوطنين الإسرائيليين باحات المسجد الأقصى، وإصابة عدد من المصلين والمعتكفين بجروح متفاوتة جراء اعتداء قوات الاحتلال عليهم.

وعدّت وزارة الخارجية القطرية في بيان صدر عنها ذلك تعديًا على الحق في العبادة وممارسة الشعائر الدينية واستفزازًا صريحًا لمشاعر المسلمين في العالم أجمع.

وحذرت قطر من تداعيات تلك الإجراءات غير المشروعة على المنطقة والعالم بأسره.

ودعت الدوحة المجتمع الدولي للقيام بمسؤولياته الأخلاقية والقانونية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الأقصى والمقدسات الدينية في فلسطين، وتوفير الحماية اللازمة للمصلين المسلمين لممارسة حقهم الطبيعي في العبادة بالمسجد الأقصى المبارك.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *