LOADING

Type to search

اسرائيل تنجح في توسيع نفوذها في الامارات

أهم الأنباء الخليج العربي رئيسي فلسطين

اسرائيل تنجح في توسيع نفوذها في الامارات

Share

وكالات – أكدت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية يوم السبت تعاظم العلاقة بين إسرائيل و أبوظبي بشكل مستقل عن دولة الإمارات، بسبب طابع المصالح الذي يربط الطرفين.

وقال معلّق الشؤون الاستخبارية في الصحيفة يوسي ميلمان إن ما يجمع الطرفين هو العداء لإيران والخوف من خطر جماعة الإخوان المسلمين.

وأشار ميلمان في تقرير نشره موقع الصحيفة، اليوم، إلى أن أبوظبي تطور علاقتها بإسرائيل كإمارة مستقلة وليس ممثلة لدولة الإمارات.

وكشف التقرير الإسرائيلي عن عقد صفقات سلاح باعت بموجبها تل أبيب عتادًا استخباريًا للإمارة.

وكشف عن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سمح لإسرائيل ببيع تقنيات عسكرية تعتمد على التكنولوجيا الأمريكية لأبوظبي.

ولفت إلى ارتباط الصناعات العسكرية الإسرائيلية وشركة “إلبيت” للمنظومات المسلحة الإسرائيلية بعلاقة وثيقة مع الإمارة.

وأوضح أن شركة السايبر الإسرائيلية “NSO” باعت أبوظبي برنامج “فجسوس” التجسسي الذي يُمكّن مخابرات الإمارة من اختراق الهواتف الشخصية لمعارضيها.

كما أوضح ميلمان أيضًا أن إمارة أبوظبي تشتري منتوجات شركة “فيرنت” الإسرائيلية المتخصصة في إنتاج العتاد الاستخباري، لا سيما تقنيات التنصت.

ولفت إلى أن العلاقات السرية بين أبوظبي وإسرائيل توثقت قبل 15 عامًا وسط كتمان شديد. وذكر أن رجل الأعمال الإسرائيلي متاي كوخافي تفاخر بدوره في تطوير تلك العلاقة خلال محاضرة ألقاها أخيرًا في سنغافورة.

وكشف كوخافي، وفق الصحيفة الإسرائيلية، أن شركة “لوجيك”، التي يملكها ومقرها إسرائيل، زوّدت أبوظبي بعتاد أمني لتأمين الحدود وحقول النفط، بالإضافة لاستشارات أمنية.

وأوضح أن شركته استعانت بخدمات جنرالات في الجيش والاستخبارات الإسرائيلية لإدارة أنشطتها داخل أبوظبي.

وأماط كوخافي اللثام عن أن رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الأسبق عاموس مالكا وقائد سلاح الجو الأسبق إيتان بن الياهو عملا باسم شركته داخل أبوظبي.

وعن طريقة تنقلهم، ذكر أن طائرة خاصة كانت تنقل الجنرالات الإسرائيليين المتقاعدين من قبرص إلى أبوظبي.

وأقام الجنرالات الإسرائيليين في حي مكون من عدد من الفلل داخل إمارة أبوظبي، وفي كوخافي، وكان كل واحد منهم يقضي من أسبوع إلى أسبوعين في الإمارة.

وفي الوقت الحالي، يتولى كل من ديفيد ميدان، الذي تولى في السابق قيادة شعبة تجنيد العملاء في جهاز الموساد، وآفي لؤومي، مؤسس شركة “أورانيتكوس”، المتخصصة في إنتاج الطائرات بدون طيار، إدارة صفقات السلاح والاستشارات العسكرية مع الإماراة.

كما يمثل كل من ميدان ولؤومي حاليًا الصناعات الجوية الإسرائيلية في الإمارة.

وأوضح الخبير الإسرائيلي أن حرص الدول العربية على توطيد علاقاتها بإسرائيل مكّن اليمين الإسرائيلي من تطبيق سياساته على الشعب الفلسطيني دون ممانعة عربية.

المصدر / صحيفة الوطن الخليجية

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *