LOADING

Type to search

هكذا تبيع إيران النفط في ظل العقوبات الأمريكية عليها

الخليج العربي رئيسي شؤون دولية

هكذا تبيع إيران النفط في ظل العقوبات الأمريكية عليها

Share

وكالات – تسببت العقوبات الأمريكية التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران عقب انسحاب الولايات المتحدة عام 2017 من الاتفاق النووي مع إيران بزلزال عنيف أثّر سلبًا على اقتصاد البلاد.

واستهدفت العقوبات الأمريكية أهمّ روافد الاقتصادي الإيراني المتمثّل في قطاع النفط، فلم يعد بوسع طهران بيع النفط وتصديره إلى العالم بطرق قانونية مباشرة بفعل العقوبات التي ستفرضها الولايات المتحدة على المشترين حول العالم، فيما أعلنت إيران رسميًا عن زيادة حجم إنتاجها من مادة اليورانيوم “منخفض التخصيب” لأربعة أضعاف؛ ردًّا على العقوبات الأمريكية.

ولجأت طهران إلى عدّة طرق للتخفّي عن الرقابة الأمريكية وعقوباتها التي هبطت بالصادرات الإيرانية من النفط الخام خلال شهر مايو/أيار المنصرم إلى نحو 400 ألف برميل يوميًا وقد تصل إلى 500 ألف برميل يوميًا فقط، بحسب ما ذكرت وكالة “رويترز”.

وقبل العقوبات الأمريكية بلغت صادرات إيران النفطية نحو 2.5 مليون برميل يوميًا، وبعد إعادة العقوبات لم تعد طهران تعلن عن أرقام صادراتها النفطية.

واستعاضت إيران بالسوق السوداء كمخرج لتصريف النفط عبر قنوات خلفية لا يمكن للإدارة الأمريكية فرض رقابة كاملة عليهما؛ لتحررهما من محددين أساسيين هما “الدولار، وأوبك”.

واللافت أن طهران لم تخفِ إقدامها على هكذا خطوة، كما أنّها لم تعلنها بشكل صريح وواضح، حيث قال وزير النفط بيجن زنكنة “نتخذ الآن إجراءات كثيرة لا نقول إنها تتعارض مع القانون ولكنها خارجة عما هو متعارف عليه”.

وتسلك إيران أربعة مسارات رئيسية لبيع وتصدير النفط في ظل العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، تتمثل فيما يلي:

– المسار الأول وهو الأكثر جدلًا: يقوم على نقل النفط الإيراني إلى دول أخرى ليباع من خلالها باسم هذه الدولة لا باسم إيران.

– المسار الثاني: بيع النفط الإيراني في بورصات لا تملك الإدارة أميركية سلطة عليها ولا تتعامل بالدولار مثل بورصة شنغهاي الصينية التي تتعامل باليوان.

– المسار الثالث: اللجوء إلى نقل النفط الإيراني عبر سفن مجهولة ونقله من خلالها بشكل غير رسمي إلى وجهات مجهولة.

المسار الرابع: قيام إيران بتحويل نفطها إلى أفراد أو شركات إيرانية خاصة عبر بورصة طهران، وبهذه الخطوة تغيب الدولة عن الواجهة خلال عملية البيع الخارجية.

المصدر / مجلة الشرق الإخباري

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *