LOADING

Type to search

الحملة الدولية تتهم الامارات باستخدام ميناء بربرة لتهريب الاطفال و تجنيدهم في الحرب على اليمن

أهم الأنباء الخليج العربي رئيسي

الحملة الدولية تتهم الامارات باستخدام ميناء بربرة لتهريب الاطفال و تجنيدهم في الحرب على اليمن

قدس اليومية سبتمبر 9
Share

كشفت الحملة الدولية لمقاطعة الامارات عن استخدام دولة الامارات ميناء بربرة في تهريب البشر والاتجار بهم وخاصة تهريب الاطفال الافارقة وتجنيدهم في الحرب في اليمن. الامارات تستخدم ميناء بربرة الصومالي في تهريب الافارقة وتجنيدهم في حروبها او بيعهم كعبيد مستغلة الاوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة والزج بهم في حروبها او بيعهم في مزادات سرية, كما تم بيع بعض الرجال الافارقة كعبيد لنظام حفتر الليبي. وتستغل الامارات امتلاكها لميناء بربرة الصومالي وعدم خضوعه للتفتفيش من اي حكومة غير الامارات في الاعمال المشبوهة ايضا مثل تهريب البشر والاموال والاسلحة.

ويعتبر ميناء بربرة هو الميناء الرسمي لمدينة بربرة العاصمة التجارية لصومالي لاند, وقد وقعت شركة موانئ دبي العالمية اتفاقية قيمتها 4442 مليون دولار مع حكومة صومالي لاند لضم وتشغيل ميناء بربرة, يقع ميناء بربرة شمال غرب الصومال وعلى الساحل الجنوبي لخليج عدن وتبعد 260 كيلومتر عن جنوب اليمن.

وفي سياق اخر, تتواجد الامارات في افريقيا وليبيا واليمن لكي تسرق ثروات هذه الدول لانها تتعرض لازمة اقتصادية خانقة في الامارات مما تسبب في تدهور سوق العقارات واغلاق بعض المطارات . وقالت الحملة الدولية بان هناك ثورة ضد النفوذ الاماراتي في جمهورية ارض الصومال , فقد انشق عناصر وافراد في الجيش التابع لحكومة ارض الصومال واعلنوا عن تأسيس مجموعات انفصالية تحت مسمى الجيش الحر, وسبب الثورة هو توسع نفوذ دولة الامارات في بلادهم وخاصة الاتفاق الذي منح الامارات حق استغلال ميناء بربرة الحيوي.

حيث مازالت دولة الامارات العربية المتحدة تنتهك حقوق الانسان وخاصة حقوق المرأة والمساواة امام القانون. وتدعوا حملة المقاطعة المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في دولة الإمارات وإلزام السلطات في الإمارات باحترام قوانين حقوق الإنسان. كما ودعت الحملة ايضاً جميع الدول التي تحترم قوانين حقوق الإنسان والعالم الحر لمقاطعة الإمارات لأنها تنتهك حقوق الإنسان يومياً، سواء في الحرب في اليمن أو مع الدول المجاورة أو مواطنيها أو المقيمين فيها.

وقالت حملة المقاطعة على أنه تم إطلاقها في ضوء الانتهاكات التي اللامتناهية لحقوق الإنسان التي تمارسها الإمارات، بالإضافة إلى جرائم الحرب التي ارتكبتها في اليمن وانتهاكات حقوق العمال، فضلاً عن كون الامارات مركز العبودية الحديث. تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم واحدة من الدول التي تقود الاتجار بالبشر وهي من الداعمين الرئيسيين للجماعات الإرهابية في سوريا وأجزاء أخرى في الشرق الأوسط.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *