LOADING

Type to search

الشاب محمود إغبارية الرقم 75 في الداخل المحتل يقتل بدم بارد

أهم الأنباء شئون إسرائيلية

الشاب محمود إغبارية الرقم 75 في الداخل المحتل يقتل بدم بارد

قدس اليومية أكتوبر 10
Share

الداخل المحتل – قدس اليومية

تفاقمت جرائم القتل  في الداخل المحتل ، في ظل تقاعس شرطة الاحتلال في فك رموز الجرائم وغياب سلطة إنفاذ القانون في مكافحة ظاهرة السلاح المرخص وغير المرخص.

بعد جريمة اطلاق النارعلى الشاب محمد عدنان ضعيف (21 عامًا) من قرية عارة , تجدد مظاهر الجريمة في الداخل المحتل بقتل الشاب محمود مفيد إغبارية (35 عاما)، إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار في مدينة أم الفحم، مساء الثلاثاء، ليرتفع عدد ضحايا جرائم القتل في البلدات والمدن العربية إلى 75 قتيلا، وسط حراك شعبي متواصل للتعبير عن رفض الجريمة وللاحتجاج على تواطؤ جهاز الشرطة.

أطلق مجهولون وابلا من الرصاص باتجاه مركبة استقلها الشاب، مما أسفر عن إصابته بعدة أعيرة نارية. وقامت الطواقم الطبية التي هرعت إلى المكان، بتقديم العلاج للمصاب، كما جرى نقله إلى مستشفى “هعيمك” في العفولة لاستكمال العلاج  ،ولاحقًا، أعلنت الطواقم الطبية عن مقتل إغبارية، متأثرًا بجراحه الخطيرة.

وأفاد شهود عيان، بأن الضحية تعرض لإطلاق النار بعد خرجه من مسجد في حي الإغبارية في مدينة أم الفحم، واستهدف بنحو 14 رصاصة، منها ما استقر في جسده.

ووصلت قوات من الشرطة إلى مكان الجريمة، وباشرت بالتحقيق في ملابسات الجريمة، فيما لم تكشف في هذه المرحلة عن خلفية الجريمة، ولم تعلن عن اعتقال مشتبهين.

يأتي ذلك على الرغم من الحراك الشعبي الرافض للعنف والجريمة، وسلسلة من الفعاليات الاحتجاجية المتواصلة في المدن والبلدات العربية في الداخل الفلسطيني، أقرتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في حملة شعبية لاجتثاث العنف والجريمة.

وفي وقت سابق اليوم، نظمت مظاهرة حاشدة، في مدينة الرملة، بمشاركة المئات من أبناء المجتمع العربي، للتعبير عن رفضهم للعنف والجريمة واحتجاجا على تواطؤ الشرطة الإسرائيلية.

وتضمنت الفعاليات الاحتجاجية الإضراب العام وتنظيم مظاهرات قطرية، وقافلة مركبات احتجاجية، نظمت الخميس الماضي، من الشمال وصولا إلى مباني الحكومة الإسرائيلية في القدس.

تزايدت أعمال العنف والجريمة في المجتمع العربي بوتيرة خطيرة، وارتفع عدد ضحايا جرائم القتل بمقتل إغبارية إلى 75 شخصا، بينهم 11 امرأة، منذ مطلع العام الجاري 2019 ولغاية اليوم، فيما قتل 76 مواطنا عربيا في جرائم قتل مختلفة، بينهم 14 امرأة في العام الماضي 2018.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *