LOADING

Type to search

يونسكو تقر مشروع قرار ببطلان إجراءات الاحتلال لتغيير طابع القدس

تقارير إخبارية رئيسي

يونسكو تقر مشروع قرار ببطلان إجراءات الاحتلال لتغيير طابع القدس

قدس اليومية أكتوبر 10
Share

عمان- قدس اليومية

أقر المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” في دورته الـ207 وبالإجماع، مشروع قرار حول مدينة القدس وأسوارها، يؤكد مجدداً رفض الانتهاكات والإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب في هذه الاماكن التاريخية.

وطالب القرار الصادر عن يونسكو إسرائيل بوقف انتهاكاتها وإجراءاتها أحادية الجانب وغير القانونية ضد المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، وفي البلدة القديمة للقدس وأسوارها.

وأكد القرار وملحقه بطلان جميع الإجراءات الإسرائيلية الرامية لتغيير طابع المدينة المقدسة وهويتها، كما أنه يعيد التذكير بقرارات اليونسكو الستة عشر الخاصة بالقدس والتي عبرت جميعها عن الأسف نتيجة فشل إسرائيل، كقوة قائمة بالاحتلال، في وقف أعمال الحفر وإقامة الأنفاق وكل الأعمال غير القانونية والمدانة الأخرى في القدس الشرقية وفق قواعد القانون الدولي.

وشدد القرار على ضرورة الإسراع بتعيين ممثل دائم لليونسكو في البلدة القديمة للقدس لرصد كل ما يجري فيها ضمن اختصاصات المنظمة، كما دعا أيضاً لإرسال بعثة الرصد التفاعلي من اليونسكو إلى القدس لرصد جميع الانتهاكات التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وجاء القرار الذي يؤكد على جميع المكتسبات السابقة التي تم تثبيتها في ملف القدس، نتيجة جهد دبلوماسي بين الأردن وفلسطين والمجموعتين العربية والإسلامية في المنظمة.

في هذه الأثناء اقتحم مئات المستوطنين، اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني في تصريحات صحفية، إن نحو 814 مستوطنا بينهم طلبة معاهد، اقتحموا باحات المسجد الاقصى على شكل مجموعات متتالية، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسا تلمودية.

وأضاف الكسواني أن سلطات الاحتلال شددت من اجراءاتها العسكرية على مداخل المسجد الأقصى وبواباته، بذريعة تأمين “الحماية” للمستوطنين.

وقد دعا قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش علماء الأمة الاسلامية ومرجعياتها الدينية الى القيام بمسؤوليتهم الدينية والحضارية في حشد طاقات الأمة وجهودها من أجل نصرة قضاياها الكبرى وفي القلب منها قضية فلسطين والقدس والمسجد الاقصى المبارك، الذي يتعرض لأخطر المؤامرات والاستهداف من الاحتلال الاسرائيلي.

جاء ذلك خلال افتتاح المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء الذي تعقده الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم تحت عنوان: “الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي”، وتستمر أعماله على مدار يومي 15–16 أكتوبر الجاري في العاصمة المصرية القاهرة، بمشاركة وفود من كبار العلماء والمفتين من 85 دولة على مستوى العالم.

وطالب الهباش علماء الأمة وقياداتها الدينية والسياسية بكسر الحصار الذي تفرضه دولة الاحتلال على القدس وأهلها، وذلك بشد الرحال جماعات وأفرادا الى مدينة القدس وأقصاها المبارك، والمشاركة مع أهلها في الرباط المقدس في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *