ترامب يدعو إيران للتفاض بعد اغتياله لقائد فيلق القدس قاسم سليماني

واشنطن – قدس اليومية

وجه الرئيس الأمريكي دعوة لإيران للتفاوض بصورة غير مباشرة عقب اغتياله لقائد “فيلق القدس” في حرس الثورة الإيراني، قاسم سليماني، بغارة أميركية في بغداد، الليلة الماضية.

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في تغريدة في “تويتر” ، الجمعة، إنه “ما انتصرت إيران يوماً بحرب، لكنها لم تخسر مفاوضات أبداً”.وحذر قادة العديد من دول العالم من تبعات ذلك على السلم العالمي وأن “العالم بات أكثر خطورة”.

وغرّد الرئيس الأميركيّ، على حسابه في موقع “تويتر”، أنّ “الجنرال قاسم سليماني، قتل أو جرح الآلاف من الأميركيّين، وخطط لقتل المزيد، لكنّ تم القضاء عليه، كان مسؤولًا مباشرًا، عن قتل الملايين من الناس…”.

 

ويتبع تلك التغريدة، يأخرى يقول فيها، إنه “يشمل الأعداد الكبيرة مؤخرًا للقتلى الذين أوقعوا في المظاهرات الإيرانيّة، في حين أن إيران غير قادرة على الاعتراف بذلك بشكل واضح، فقد كان قاسم سليماني مكروه داخل بلاده. هم لا يشعرون بالحزن تقريبًا كما تصدّر القيادة للعالم الخارجي. كان يجب أن يتم قتله منذ عدة سنوات!”.

 

كذلك ادعى وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم، أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بعدم التصعيد مع إيران، لكنها مستعدة للدفاع عن نفسها. وذكر بومبيو، خلال مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية، أنه يستطيع فقط التأكيد أن قاسم سليماني لقي حتفه في الضربة الجوية.

 

وقال بومبيو إن سليماني “كان يخطط بشكل نشط في المنطقة للقيام بعمل كبير كان سيعرض حياة العشرات إن لم يكن المئات من الأميركيين للخطر”، وأنه “كنا نعلم أنه وشيك … كان هذا هو التقييم الاستخباراتي الذي وجه عملية اتخاذ قرارنا”.

 

وحذرت قوى عالمية من أن العالم أصبح مكانًا أكثر خطورة، وحثت على ضبط النفس بعد اغتيال سليماني. وتبنت الصين وروسيا وفرنسا، وجميعهم أعضاء دائمين في مجلس الأمن الدولي، نظرة قاتمة نحو اغتيال سليماني.

 

وصرحت وزيرة الشؤون الأوروبية في الحكومة الفرنسية، إميلي دي مونتشالين، “نحن نستيقظ على عالم أكثر خطورة. التصعيد العسكري أمر خطير دائمًا. عندما تحدث مثل هذه العمليات، نرى أن التصعيد جار.”

 

ونقلت وكالة تاس الرسمية للأنباء عن وزارة الخارجية الروسية إدانتها لاغتيال قاسم سليماني، ووصفها هذه الخطوة بأنها “مغامرة تؤدي إلى توترات متزايدة في جميع أنحاء المنطقة”.

 

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، من أن اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، الذي قُتل في غارة أميركية في بغداد، يهدد “بتفاقم خطير للوضع” في الشرق الأوسط.

 

وقال الكرملين في بيان “لقد لوحظ أن هذا الإجراء يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الوضع في المنطقة بشكل خطير”، مضيفًا أن فلاديمير بوتين وإيمانويل ماكرون أعربا عن “قلقهما” بعد وفاة الجنرال الإيرانيقاسم سليماني .

 

كما عبرت الصين عن “قلقها البالغ”، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، قنغ شوانغ، إنه “يجب الحفاظ على السلام في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج. نحث جميع الأطراف المعينة، وخاصة الولايات المتحدة، على الحفاظ على الهدوء وضبط النفس وتجنب المزيد من تصعيد التوترات.”

 

وبالرغم من أنها كررت نفس مخاوف أعضاء مجلس الأمن الآخرين بشأن التوترات المتصاعدة، أعربت بريطانيا وألمانيا عن تفهما للموقف الأميركي. ووصفت نائب المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمير، الضربة الأمريكية بأنها “رد فعل على سلسلة كاملة من الاستفزازات العسكرية التي تتحمل إيران مسؤوليتها “، مشيرة إلى الهجمات على ناقلات النفط والمنشآت النفطية السعودية وغيرها من الأحداث.

 

وقالت ديمير “نحن في مرحلة تصعيد خطرة، وما يهمنا الآن هو المساهمة بحكمة وضبط النفس في وقف التصعيد”.

 

وقالت وزارة الدفاع الألمانية، اليوم، إن جنودها الذين يساهمون في تدريب قوات محلية بالعراق تلقوا أوامر بمغادرة قواعدهم. وقالت الناطقة باسم وزارة الدفاع الألمانية، كريستينا روتسي، إنه “سيكون هناك قيد واحد (أمام القوات الألمانية في العراق)، ألا وهو عدم التحرك خارج المنشآت العسكرية في منطقتي التاجي وبغداد”.

من جانبه، قال وزير الخارجية البريطانية، دومينيك راب، “لقد أدركنا دائمًا التهديد العدواني الذي يشكله فيلق القدس الإيراني بقيادة قاسم سليماني. وبعد وفاته، نحث جميع الأطراف على وقف التصعيد. مزيد من الصراع ليس في صالحنا”.

 

وأشارت الوزيرة الفرنسية مونتشالين إلى إطلاق جهود مصالحة عاجلة وراء الكواليس. وقالت إن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ووزير خارجيته يتواصلون مع “جميع الجهات الفاعلة في المنطقة”.

اقرأ السابق

إسرائيل نقلت رسالة عبر مصر إلى حماس والجهاد حذرت من الرد على اغتيال سليماني

اقرأ التالي

عام 2019 :جيش الاحتلال 900 هدفا و 1800 غارة في قطاع غزة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *