LOADING

Type to search

قوات الاحتلال تشن حملات مداهمة واعتقال لمنازل المواطنين بالضفة الغربية

أهم الأنباء رئيسي

قوات الاحتلال تشن حملات مداهمة واعتقال لمنازل المواطنين بالضفة الغربية

Share

الضفة الغربية المحتلة – قدس اليومية

أفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت محمود ابراهيم طقاطقة، ومحمد حاتم ديرية، إضافة للفتى أيهم غسان ثوابتة بعد اقتحام منازلهم في بيت فجار جنوب بيت لحم، بعد أن كانت قد اعتقلت الفتاة أماني هاني عبيد من مخيم الدهيشة على “حاجز 300” شمال بيت لحم مساء أمس.

وواصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات الدهم والتفيتش اليومية، واعتقال المواطنين في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة.

وفي قباطية جنوب جنين، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المواطنين ياسر إبراهيم أبو الرب، ومحمود عيد بعد مداهمة منزليهما في البلدة.

كما شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس، حملة دهم وتفتيش في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما تم استدعاء البعض للتحقيق لدى أجهزة المخابرات بزعم المشاركة في أعمال مقاومة شعبية.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنوده اعتقلوا 8 شبان من الضفة، جرى تحويلهم للتحقيق بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وقوات الاحتلال.

في محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال عميد العزة من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، وأحمد عزية من بلدة الدوحة، بعد أن داهمت منزليهما وفتشتهما.

وفي محافظة رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال عبد المجيد حسن شقيق الأسيرة شذى حسن، من دير السودان، وعدي الخطيب من قرية بلعين، بعد أن داهمت منزلي ذويهما وفتشتهما.

بينما في محافظة قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال اعتقلت محمد فهيم عودة، من بلدة حبلة بعد اقتحام منزله وتفتيشه.

وفي القدس، اعتقلت شرطة الاحتلال الشاب جميل شقيرات، من حي جبل المكبر، ومددت اعتقاله حتى عرضه على المحكمة.

كما سلمت قوات الاحتلال الفتاة آية أبو ناب، من حي رأس العامود بالقدس المحتلة، استدعاء لمراجعة مخابراتها في مركز توقيف القشلة بالبلدة القديمة.

إلى ذلك، احتجزت قوات الاحتلال، مئات المركبات على حاجز طيار أقامته على الطريق المؤدية إلى قرى شمال غرب القدس، قرب قرية قلنديا.

وأفاد شهود عيان أن جنود الاحتلال احتجزوا المركبات على المسلكين، وفتشوها، ودققوا في هويات راكبيها، ما أدى لأزمة مرورية امتدت لمئات الأمتار.

كما اقتحمت قوات الاحتلال منزلي المقدسيين أحمد غزالة ومحمد شريفة في حي باب حطة بالبلدة القديمة بالقدس المحتلّة وتبعثر محتوياتهما بدعوى التفتيش.

في سياق أخر حالت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، دون استصلاح وشق طرق زراعية في بلدة المغيّر، شرقي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح رئيس المجلس القروي في البلدة، أمين أبو عليا، أن “قوات الاحتلال الإسرائيلي، أوقفت العمل في مشروع تأهيل واستصلاح وطرق زراعية في القرية، بدعوى العمل في مناطق مصنفة ج”. وأشار إلى أبو عليا إلى أن القوات الإسرائيلية صادرت آلية كانت تعمل على شق الطرق.

وأوضح أن تأهيل الطرق كان بهدف خدمة المزارعين، وتسهيل وصولهم لأراضيهم، من أجل حمايتها من مخططات التوسع الاستيطانية.

وتحيط ببلدة المغيّر مستوطنتان ومعسكر للجيش الإسرائيلي وطريق استيطاني فصل جل أراضي البلدة عنها.

وبحسب أبو عليا، فإن “90 % من أراضي البلدة إما ممنوع الدخول إليها، أو مناطق عسكرية خطرة بفعل تدريبات الجيش الإسرائيلي، أو تم السيطرة عليها لصالح المستوطنات”.

وتمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الفلسطينيين، من البناء أو التطوير في مناطق الضفة الغربية المصنفة ضمن الفئة “ج”، التي تتبع لسيطرتها إداريا وأمنيا، حسب اتفاق أوسلو الموقع بين منظمة التحرير الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *