لبنان : استمرار التظاهرات بعد انتهاء المهلة المعطاة لتشكيل الحكومة

لبنان – قدس اليومية

أقفل محتجون لبنانيون، فجر الجمعة، عددا من الطرقات بالعاصمة بيروت، وذلك بعد انتهاء مهلة الـ 48 ساعة التي أعطوها السلطة لتشكيل الحكومة.

ويواصل رئيس الوزراء المكلف حسان دياب، منذ أربعة أسابيع، مشاورات لتشكيل حكومة تواجه من الآن رفضا بين المحتجين.

 

ومساء الخميس، انتشرت دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو إلى عصيان مدني، في ظل عدم تشكيل الحكومة.

 

وأقفل محتجون تقاطع جسر الرينغ وسط بيروت بشكل كامل بالمستوعبات والإطارات، بالتزامن مع قطع السير باتجاه منطقة الحمرا غرب العاصمة.

 

كما تم قطع الطريق في “الجيّة” غرب بيروت، إضافة إلى إحراق شبان إطارات في منطقة “الزوق” شمال العاصمة.

 

وشمالي البلاد، عمد محتجون إلى إقفال عدد من الطرقات الرئيسية في منطقة حلبا، وساحة النور في مدينة طرابلس، وسط هتافات منددة بالطبقة السياسية الحاكمة.

 

أما ضمن نطاق محافظة البقاع شرقا، فقطع محتجون طريق منطقة تعلبيا، ومستديرة زحلة بالإطارات المشتعلة.

 

ويواصل متظاهرون قطع طرقات بالبلاد، في ظل انتكاسة جديدة بجهود تشكيل الحكومة، ورفضا للأوضاع المعيشية والسياسية الصعبة، وطلبا لحكومة اختصاصيين بعيدة عن الأحزاب.

 

ويشهد لبنان، منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، احتجاجات شعبية أجبرت حكومة سعد الحريري على الاستقالة، في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

يستمرّ تصعيد المحتجين في لبنان، مع دخول الانتفاضة شهرها الرابع، وفشل الطبقة السياسية حتى الساعة في تشكيل حكومة ترضي الشارع، وسط معلومات عن قرب إعلان حكومة أطلق عليها ناشطون تسمية “حكومة المستشارين”، كونها تضمّ عدداً من مستشاري وزراء سابقين.

 

واستعادت الانتفاضة زحمها هذا الأسبوع، مع مرور شهر تقريباً على تكليف حسان دياب تشكيل الحكومة الجديدة، وفشله في التوصّل إلى صيغة مقبولة لدى المحتجين، واستمرار تعاطي السلطة مع الملف بمنطق المحاصصة السياسيّة والطائفيّة، من دون مراعاة التدهور المستمرّ للوضعَين الاقتصادي والاجتماعي.

ويرفض المحتجون شكل الحكومة المقبلة، التي ستتألف من 18 وزيراً، سمّتهم القوى السياسيّة، في وقت يطالب المتظاهرون بحكومة حياديّة، مؤلفة من اختصاصيّين، تعمل على معالجة الوضع الاقتصادي المتردّي.

وكان وزير المال في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية علي حسن خليل، قال أمس الخميس، إن البلاد على عتبة تشكيل حكومة جديدة.

وقال خليل للصحافيين بعد لقاء جمع رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة المكلّف حسان دياب، إن الحكومة الجديدة ستتألف من 18 وزيراً اختصاصياً.

وعلى الرغم من إعلان قرب ولادة الحكومة، إلا أنّ عراقيل برزت في الساعات الأخيرة، يعمل دياب على حلّها، على أن تُعلن مراسيم الحكومة الجديدة اليوم الجمعة أو غداً السبت، إذا تمّ تذليل كلّ العقد.

ولبنان من دون حكومة منذ 29 أكتوبر/تشرين الأول 2019، موعد إعلان سعد الحريري استقالة حكومته على وقع ضغط الشارع، وذلك “بعدما وصل إلى طريق مسدود، ونزولاً عند رغبة الشعب اللبناني، الذي خرج في تظاهرات حاشدة غير مسبوقة، ضدّ الفساد والسرقة والأزمة الاقتصادية المستفحلة”، على حدّ قوله في حينه.

وفي 17 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، اندلعت انتفاضة في لبنان، حيث ملأ مئات الآلاف من المواطنين الساحات العامة في العاصمة بيروت ومختلف المناطق، في أكبر احتجاجات شهدتها البلاد منذ أكثر من خمسة عشر عاماً، وذلك بعدما وصل الوضعان الاقتصادي والاجتماعي إلى حالة لم تشهدها البلاد سابقاً.

 

اقرأ السابق

طائرات الاحتلال تشن غاراتها علي قطاع غزة دون وقوع اصابات

اقرأ التالي

الضفة الغربية : لصوص صرّافات الضفة ينشطون عند اقتحام الاحتلال وانسحاب الأمن

اترك رد