LOADING

Type to search

نواب أمريكيون يهاجمون خطة ترامب

رئيسي فلسطين

نواب أمريكيون يهاجمون خطة ترامب

Share

واشنطن- قدس اليومية

ندد أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس الأميركي بخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وأكدوا أنها لن تساعد على تحقيق السلام، ووصفها أحدهم بأنها كارثة القرن.

فقد وصف السيناتور الديمقراطي في مجلس الشيوخ كريس فان هولن، صفقة القرن بأنها كارثة القرن.

وقال فان هولن في تغريدة على تويتر إن هذه الخطة ضد السلام، ولن تؤدي سوى إلى مزيد من الانقسام والصراع.

وأضاف أن ادعاء إحلال السلام دون إشراك أحد أطراف الصراع -في إشارة إلى الفلسطينيين- بمثابة خدعة سياسية تقوّض فرصة حقيقية لحل الدولتين.

من جهته، انتقد السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز الخطة ووصفها بغير المقبولة، مؤكدا أنها لن تؤدي سوى إلى استمرار الصراع.

وأضاف ساندرز في تغريدة على تويتر أن أي صفقة سلام يمكن قبولها لا بد أن تتسق مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

أما النائبة الديمقراطية بمجلس النواب إلهان عمر فوصفت خطة الرئيس الأميركي لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بالمخزية والماكرة والمناهضة للسلام.

بدوره، قال السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي إنه أبلغ جاريد كوشنر كبير مستشاري ترامب، والسفير الإسرائيلي لدى واشنطن، بأن الخطة المقترحة تشكل تراجعا عن سياسة أميركية استمرت عقودا إزاء الشرق الأوسط.

وأضاف ميرفي أن هذه الخطة لم يتم التفاوض عليها مع أحد سوى الإسرائيليين، لذا فهي ليست خطة للسلام إطلاقا.

وفي السياق، قالت السيناتور الديمقراطية إليزابيث وارن إن الخطة ليست إلا تثبيتا لضم الضفة الغربية، كما أنها لا توفر أي فرصة لدولة فلسطينية حقيقية.

وأعلن ترامب أمس الثلاثاء تفاصيل خطته للسلام في الشرق الأوسط، وكان أبرز ما جاء فيها أن تكون القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، ودولة فلسطينية جديدة، معتبرا أن خطته تمثل خطوة كبيرة نحو السلام.

وقال ترامب إن الدولة الفلسطينية المستقبلية لن تقوم إلا وفقا “لشروط” عدة؛ بما في ذلك “رفض صريح للإرهاب، وتقترح تجميد البناء الإسرائيلي أربع سنوات في المنطقة المقترحة للدولة الفلسطينية.

وقد نشر الرئيس الأميركي دونالد ترامب خريطة توضح الدولة الفلسطينية المستقبلية وفق خطة السلام التي أعلن اليوم الثلاثاء تفاصيلها في مؤتمر صحفي بواشنطن، وكتب معلقا عليها “هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية بعاصمة في أجزاء من القدس الشرقية.

وتظهر الخريطة -التي نشرها ترامب عبر صفحته على تويتر- المناطق التي ستقام عليها الدولة الجديدة في الضفة الغربية وقطاع غزة، اللذين يربطهما نفق تحت الأرض.

كما تظهر الخريطة منطقة صناعية وتصنيع باستخدام التكنولوجيا المتطورة تقع جنوب رفح بمحاذاة الحدود المصرية، وتشمل أيضا منطقة سكنية وزراعية.

ويلاحظ أن مناطق عديدة في الضفة الغربية كتب عليها “جيب سكاني إسرائيلي” (مستوطنات)، فضلا عن طرق ومواقع إستراتيجية تخضع لإسرائيل داخل الضفة الغربية.

وكتب على الخريطة أن جميع المسلمين الذين يأتون بشكل سلمي يرحب بهم لزيارة المسجد الأقصى والصلاة به.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *