عباس : يبلغ الاحتلال والولايات المتحدة بقطع ايه علاقات في اجتماع جامعة الدول العربية

القاهرة – قدس اليومية

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت أمام اجتماع طارئ للجامعة العربية في القاهرة أنه أبلغ إسرائيل والولايات المتحدة رسميا بقطع “اية علاقة” معهما بما فيها “العلاقات الأمنية”، رافضا خطة السلام التي طرحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

 

وأشار محمود عباس في اجتماع وزاري عربي طارئ في القاهرة بشأن خطة السلام التي قدمها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى أنه طلب عقد الاجتماع “لإطلاع الوزراء العرب على موقفنا من الخطة الأميركية، لمنع ترسيمها كمرجعية جديدة”.وأضاف أن الصفقة “مرفوضة جملة وتفصيلا؟

وذكر عباس إنه تم تسليم رسالتين إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وإلى الإدارة الأميركية موضحاً أنهما شبه متطابقتين.

وقال عباس: “أبلغنا الإسرائيليين والأمريكان برسالتين؛ الأولى سلمت لنتنياهو والثانية لرئيس الـ”سي آي إيه”، نصها: لقد ألغت إسرائيل الاتفاقات الموقعة ونقضت الشرعية الدولية التي قامت عليها هذه الاتفاقات، والتي قامت عليها دولة إسرائيل، ويجري الآن نقض هذه الخطة، ولذلك نبلغكم بأنه لن يكون هناك أية علاقة معكم ومع الولايات المتحدة، بما في ذلك العلاقات الأمنية، في ضوء تنكركم للاتفاقات الموقعة والشرعية الدولية، وعليكم ان تتحملوا المسؤولية كقوة احتلال”.

 

وتابع عباس، ملمحا لنتنياهو: “كنت أقدر أجيبلك معلومة ما كنت بعمرك تحلم فيها”، في إشارة إلى دور السلطة في التنسيق الأمني.

 

وتلا نص الرسالة التي أرسلت الى إسرائيل: “نبلغكم هنا أنه لن تكون هناك أية علاقة معكم ومع الولايات المتحدة الأميركية بما في ذلك العلاقات الأمنية في ضوء تنكركم للاتفاقات الموقعة والشرعية الدولية”.

 

وتابع تلاوة النص “وعليكم أيها الإسرائيليون أن تتحملوا هذه المسؤولية كقوة احتلال”.

 

وقال عباس إنه أبلغ نتانياهو أن الخطة الأميركية للسلام تمثل “نقضا لاتفاقات” أوسلو الموقعة بين الفلسطينيين وإسرائيل عام 1993.

 

وأضاف ساخراً أنه بناء على ذلك قرر أن يعيد إلى إسرائيل “الهدية التي سلمتنا إياها في أوسلو .. مسؤولية الأكل والشرب … والأمن … أنا ما عندي علاقة” من الآن فصاعدا بذلك.

وأوضح عباس أنه كان قد قطع الاتصالات مع إدارة دونالد ترامب بعد اعتراف الرئيس الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل أواخر عام 2017 الا أنه أبقى في ذلك الوقت “على العلاقات مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي أي ايه)” كونها تتعلق بالتعاون في “مكافحة الارهاب”.

 

وشدد الرئيس الفلسطيني على أن ترامب “قدم وعودا خلال لقاءات سابقة بحل القضية الفلسطينية، بشكل يتناسب مع الموقف الفلسطيني، لكنه تراجع عنها”.

 

واستطرد في حديثه قائلا: “رفضنا استلام الصفقة منذ اللحظة الأولى من إعلانها.. ورفضت اتصالات من ترامب لأننا نعلم أنه يريد أن يبني على ذلك”.

 

وتابع: “عندما أعلن ترامب عن (صفقة القرن) اتصلوا بنا وقالوا إنه يريد أن يرسل الصفقة لتقرأها، وأنا لم استلمها، وعادوا بعد أسبوع يقولون إنه يريد أن يتكلم معك ورفضت، وبعد ذلك رفضت أيضا استلام رسالة منه”.

 

وأشار عباس إلى موقف سابق له مع ترامب، قائلا: “تفاجأنا بعد شهرين من لقاء إيجابي مع ترامب بإعلانه القدس عاصمة لإسرائيل وإيقافه ما يقدمه لنا من مساعدات تبلغ نحو 840 مليون دولار، ولوكالة الغوث الدولية”.

 

“يشترطون دولة بلا سيادة”

 

وقال الرئيس الفلسطيني إن الولايات المتحدة وإسرائيل اشترطا أن تكون فلسطين “دولة بلا سيادة”، مضيفا: “طلبوا الاعتراف بيهودية الدولة وبالقدس عاصمة لإسرائيل، ونزع سلاح غزة وإلغاء حق العودة”.

 

وتابع: “كل يوم يهدمون بيوتا فلسطينية بحجة البناء دون ترخيص، ويبنون مستوطنات. إنهم يخططون لإنهائنا خلال الـ4 سنوات المقترحة في (صفقة القرن)”.

 

وشدد عباس على أنه لن يقبل بذلك أبدا، قائلا: “القدس ليست لي وحدي إنما لنا جميعا”.

 

وتابع: “11 في المئة فقط من مساحة فلسطين التاريخية للفلسطينيين في خطة ترامب، إضافة للسيطرة الكاملة على كل ما هو غرب نهر الأردن”.

 

واستطرد بالقول: “ما بقي لنا بالضفة الغربية وقطاع غزة هو 22 بالمئة من فلسطين التاريخية ورضينا بذلك لأننا نريد حلا، والآن يريد أن يأخذ 30 بالمئة من الضفة ليتبقى لنا 11 بالمئة”.

اقرأ السابق

“صفقة القرن”: توافق إسرائيليّ -أميركيّ حول الجوهر واختلافات شكليّة

اقرأ التالي

صافرات الإنذار تدوي في غلاف غزة .. وتشديد على ادخال البضائع لغزة

اترك رد