LOADING

Type to search

سرايا القدس : تدعو كافة المقاومين بالضفة والقدس للاشتباك ومهاجمة الحواجز الصهيونية

أهم الأنباء رئيسي

سرايا القدس : تدعو كافة المقاومين بالضفة والقدس للاشتباك ومهاجمة الحواجز الصهيونية

قدس اليومية فبراير 2
Share

قطاع غزة – قطاع غزة

باركت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، الخميس، على لسان ناطقها أبو حمزة عبر حسابه في “تويتر” العمليات التي جرت في القدس والضفة، واصفةً إياها بـ”العمل الجهادي والمقاوم”.

 

بدأ أبو حمزة رسائله عبر “تويتر” قائلًا: “نبارك العمل الجهادي والمقاوم في قدسنا الأبية وضفة الأحرار ونبرق بالتحية إلى أرواح الشهداء الأطهار، الذين رفضوا الضيم وأوصلوا الرسالة للعدو باللغة التي يفهم، ورسالتنا لشعبنا أن اضرب بيد من حديد وأننا معك بكل قوة”.

 

وأضاف أبو حمزة أن “العمليات البطولية بالضفة والقدس هي تأكيد بالدم والسلاح على رفض شعبنا لصفقة القرن وتهويد المقدسات ونحذر العدو الذي يعلم جيداً نتائج الغضب الفلسطيني، بأن شعبنا سيجعل الأرض من تحته ناراً تحرقه؛ وليعلم العدو أن سرايا القدس تتابع عن كثب ما يجري (ولا يُرد بأسنا عن القوم المجرمين)”.

 

ودعا أبو حمزة “كافة مقاومي شعبنا لحمل السلاح ومهاجمة الحواجز الصهيونية وطرق قطعان المستوطنين، وأن يباشروا حالة من الاشتباك الشامل والمباشر بما يتوفر لهم من إمكانيات وأن يسيروا على درب الكفاح والتحرير”.

من جانبه أعلن  الجيش الإسرائيلي عند الظهر الخميس عن تعزيز قواته في القدس والضفة في أعقاب العمليات الثلاث، التي وقعت منذ ليل الأربعاء – الخميس.

 

واستشهد الخميس، فلسطينيان خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال إثر اقتحامها حي البساتين في مدينة جنين، فيما استشهد ثالث برصاص الاحتلال الإسرائيلي في القدس، بزعم تنفيذه عملية إطلاق نار. ومنفذ العملية في القدس هو شادي بنا (46 عاما) من مدينة حيفا.

 

وفي جنين، أعدمت قوات الاحتلال الشاب يزن منذر أبو طبيخ (19 عاما) وهو طالب جامعي من سكان وادي برقين في جنين، إثر إصابته برصاص الاحتلال من مسافة قريبة، إضافة إلى استشهاد الرقيب أول في الشرطة الخاصة طارق لؤي بدوان (25 عاما) من قلقيلية، متأثرا بجروح أصيب بها، لدى اقتحام قوات الاحتلال المدينة جنين فجرا، لهدم منزل الأسير أحمد جمال القنبع للمرة الثانية.

 

وأفادت مصادر محلية لـوكالة”وفا” بأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت حي البساتين من مدينة جنين، وهدمت منزل الأسير القنبع. وأوضح جمال القنبع أن المنزل الذي هدمته قوات الاحتلال تبلغ مساحته 160 مترا مربعا، ويؤوي 8 أشخاص.

 

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير القنبع بتاريخ 17-1-2018، وما زال موقوفا في معتقل جلبوع، دون محاكمة.

 

وفي أعقاب ذلك، أعلنت حركة “فتح” في جنين الإضراب الشامل، ردا على ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته بحق أبناء شعبنا، خاصة في محافظة جنين.

 

وأعدمت قوات الاحتلال مساء الأربعاء، الفتى محمد الحداد (17 عاما)، خلال مواجهات مع الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط الخليل.

 

واستشهد شاب من مدينة حيفا برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلي، ظهر الخميس، في البلدة القديمة من مدينة القدس، بزعم إطلاق النار على عناصرها.

 

وفي وقت لاحق، ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن “المنفذ هو شادي بنا (45 عامًا) من مدينة حيفا، غير دينه إلى الإسلام مؤخرًا، وهو معروف لدى الشرطة من جرائم سابقة”.

 

كما وأعلن جيش الاحتلال مساء الخميس، عن اعتقاله لمنفذ عمليّة الدهس في القدس المحتلة، التي أصيب فيها 12 جنديًا، الشاب خالد الطرمان البالغ من العمر 24 عامًا، وهو من سكان حي الطور في جبل الزيتون، ونُقل الشاب إلى التحقيقات.

 

وفي بيت لحم، أصيب، الخميس، مصور وكالة رويترز محمد أبو غنية، بعيار معدني مغلف بالمطاط في البطن، إلى جانب شاب بقنبلة غاز في رأسه، ومسعف في قدمه، والعشرات بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة بيت لحم وبيت جالا .

 

وأفاد مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر فرع بيت لحم عبد الحليم جعافرة لـ”وفا”، بأن طواقمه قدمت الاسعافات لنحو 30 مواطنا جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، إضافة إلى إصابة الصحفي أبو غنية، التي وصفت بالطفيفة.

 

وأشار شهود عيان إلى أن قوات الاحتلال داهمت العديد من المحلات التجارية، واستولت على تسجيلات لكاميرات مثبتة عليها.

 

إصابة 8 مواطنين بالرصاص المطاطي والاختناق في مواجهات غرب رام الله

 

أصيب شاب بالرصاص المطاطي و7 آخرون بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية كفر نعمة غرب مدينة رام الله، مساء الخميس.

 

وكانت مواجهات اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت قرى رأس كركر ودير ابزيع وكفر نعمة، غرب مدينة رام الله، مساء اليوم.

 

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمها تعاملت مع 8 إصابات، إحداها بالرصاص المطاطي في الفخذ، وإنها نقلته لأحد المستشفيات للعلاج.

 

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت القرى الثلاثة، وأغلقت الطريق الواصل بينها، وصادرت تسجيلات كاميرات عدد من المحلات التجارية.

 

الاحتلال يستدعي شخصيات مقدسية

 

استدعت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس المحتلة المطران عطا الله حنا، والمختص بالشأن المقدسي راسم عبيدات، ورئيس مجلس إدارة جمعية الشبان المسيحية بالقدس المهندس سيمون كوبا، خلال اقتحامها حفل توقيع مذكرة لصندوق ووقفية القدس مع جمعية الشبان المسيحية وسط القدس المحتلة.

 

وأفادت مصادر محلية لــ”وفا”، بأن مخابرات الاحتلال استدعت هؤلاء للتحقيق معهم في مركز القشلة عند باب الخليل بالقدس القديمة، بعد أن علقت قرارا بإلغاء الحفل.

 

كما سلمت عددا من الحضور استدعاءات للتحقيق. ومنعت الصحافيين من تصوير وتوقيع المذكرة المتعلقة بخدمة المجتمع المقدسي، والتي حضرها لفيف من الشخصيات المقدسية.

 

ومنذ الإعلان عن “صفقة القرن” الأميركية في الـ 28 من كانون الثاني/ يناير الماضي، تندلع مواجهات شبه يومية في الضفة الغربية بين المحتجين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، كما يتم إطلاق قذائف هاون وقذائف صاروخية وبالونات حارقة يوميا من غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاضية، فيما تشهد بلدات ومدن الداخل الفلسطيني وقفات احتجاجية عن مفارق الطرق الرئيسية.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *