فضيحة جنسية في أحد أقسام شرطةتل أبيب تهز الكيان الصهيوني

الداخل المحتل – قدس اليومية

كشفت مصادر صهيونية عن فضيحة جنسية هزت أوساط الشرطة فى الأيام الجارية، حيث تحول إحدى أقسام الشرطة فى تل أبيب لوكر لممارسة “الدعارة” والأعمال الجنسية فى ساعات النهار.

 

 

 

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت”: إن تفاصيل الفضيحة ترجع إلى قيام 4 رجال من الشرطة “الإسرائيلية” على الأقل بعلاقات جنسية  مع الموظفات المدنيات داخل قسم الشرطة، مقابل دفع رجل الشرطة مبلغ 100 شيكل عن كل ممارسة جنسية مع هؤلاء الموظفات.

 

 

 

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك الممارسات الجنسية والأعمال الغير شرعية كانت تتم أثناء فترة العمل الرسمى للقسم وداخله، لافتة إلى أن هذه الفضيحة تم كشفها على يد إحدى السجينات فى مركز الشرطة، التى لاحظت هذه العلاقة الجنسية ، وقامت بإبلاغ مأمور قسم الشرطة.

 

 

 

وأوضحت الصحيفة، أنه قد تبين من خلال لائحة الاتهام المقدمة ضد أفراد الشرطة المتهمين أنهم كانوا يستغلون الوضع المادى الصعب للفتيات لإقامة العلاقات الجنسية معهن، حيث صرحت مصادر من وزارة الداخلية للصحيفة أن هذه الحادثة هزت “إسرائيل”، وأن هناك أفرادا من الشرطة كانوا على علم بالأمر ولم يبلغوا الجهات المختصة.

 

 

 

من جهة أخرى, يجرى الجيش الصهيوني وشرطة “إسرائيل” اليوم الثلاثاء، تمريناً واسع النطاق فى منطقة القدس والطرق المؤدية إليها، اعتبارا من ساعات الصباح وحتى ساعات الليل.

 

 

 

وقالت صحيفة هاآرتس: إنه سيلاحظ خلال التمرين حركة نشطة لمركبات الجيش والإنقاذ، ولا يستبعد حدوث اختناقات مرورية فى الطرق المؤدية إلى المدينة.

 

 

 

وسيشارك فى هذه المناورة الآلاف من الشرطيين وجنود حرس الحدود، والجيش الصهيوني والوحدات الخاصة، وسيتم خلال المناورة محاكاة عدة سيناريوهات.

 

 

 

وأوضحت هاآرتس أن التدريب الجارى يشبه التدريب الذى جرى قبل عام فى تل أبيب، والذى أطلق عليه اسم “ملائكة السماء”.

اقرأ السابق

خبراء الأمم المتحدة: أطلقوا سراح الأسرى المعرضين لخطر كورونا

اقرأ التالي

اعتقالات بالقدس والخليل واعتداءات للمستوطنين بالضفة الغربية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *