قادة المستوطنون يطالبون نتنياهو بتطبيق السيادة فوراً علي مستوطنات الضفة

الضفة الغربية – قدس اليومية

طالب قادة المستوطنات في دولة الاحتلال، حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لتطبيق السيادة على مستوطنات الضفة الغربية وغور الأردن في أسرع وقت ممكن، خلال مظاهرة لقادة المستوطنات أمام مكتب رئاسة الوزراء في دولة الاحتلال.

 

ودعا رئيس مجلس المستوطنات دافيد الحياني، نتنياهو إلى عدم الرضوخ لليسار، وفرض السيادة الأسبوع الجاري، مشيراً إلى أنه سيستخدم كل الوسائل المتاحة لمنع إقامة دولة فلسطينية.

 

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، قد ذكرت أن رئيس وزراء دولة الاحتلال بالتناوب بيني غانتس، يدعم فرض السيادة على اقل من ثلاثين بالمائة من الأراضي المنصوص عليها في الخطة الأمريكية المعروفة باسم “صفقة القرن”.

 

وكانت وسائل إعلام غربية قد أكدت أن نتنياهو استغل جائحة فيروس كورونا هدية بالنسبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من أجل تطبيق خطة الضم التي تواجه برفض فلسطيني وعربي واسعين، إضافة لتلويح الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على دولة الاحتلال في حالة تطبيقه.

 

فتح: لن نرفع الراية البيضاء في حال الضم ولن نموت لوحدنا

 

وشدد أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل الرجوب، اليوم الأحد، على أن الشعب الفلسطيني لن يرفع الراية البيضاء ولن يموت وحده ولن يعاني وحده، في حال

 

طبقت إسرائيل خطة الضم وفرض السيادة على أجزاء من الضفة الغربية، والتي تعتزم حكومة الاحتلال تطبيقها في الأول من تموز المقبل.

 

وقال الرجوب خلال مؤتمر صحافي مشترك مع عضو اللجنة المركزية لفتح نبيل أبو ردينة، في مدينة رام الله: لدينا سيناريو لن نكشف عنه لمواجهة ومنع تنفيذ مخطط

 

الضم قد يشمل عصيان مدني، والتعامل مع الاحتلال الإسرائيلي بكل رموزه وتجلياته على الأراضي الفلسطينية كعدو”.

 

وأوضح أن حركته تتعامل على أن خطة الضم آتية، مشيرا إلى أن حركته لن تفكر سياسيا إذا أعلنت إسرائيل عن الضم إنما ستكون الحركة في الميدان، مبينا أن هذه الخطوة “اطلاق رصاصة الرحمة على الشرعية الدولية”.

 

وأشار الرجوب إلى أن الشعب الفلسطيني لا يريد الذهاب إلى مربع الدم في هذه المرحلة، كون مثل هذه الخطوة لا تخدم القضية باعتبار أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجري في فضاء وطني وإقليمي ودولي.

 

وأضاف عضو اللجنة المركزية لفتح: “عندما نصل إلى هذه المرحلة سنتصرف على أساس أن نتانياهو أطلق رصاص الرحمة على الشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة بيننا وبينه، وبينه وبين العرب إذا كانت فلسطين قضية مركزية للعرب”.

 

واعتبر أن تحركات المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية “بلطجة”، مؤكدا أن الفلسطينيين لن يسمحوا باستمرار بلطجة المستوطنين.

اقرأ السابق

عمر ياغي رضيع من غزة تأجل خروجه فمات قبل إجراء العمليّة الجراحيّة

اقرأ التالي

الجيش الاثيوبي يشن هجوماً على مواقع عسكرية للجيش السوداني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *