وسط تضارب أسباب حريق مرفأ بيروت .. عون : “قد يكون عملا تخريبيا مقصودا”

بيروت – قدس اليومية

قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، الخميس، إن حريق مرفأ بيروت، “قد يكون عملا تخريبيا”، مشددًا على ضرورة محاسبة المتسببين في الحريق الأخير الذي نشب في المرفأ، وذلك خلال تصريحات أدلى بها في مستهل جلسة مجلس الدفاع الأعلى في قصر بعبدا الرئاسي شرق بيروت، لبحث مستجدات الحريق.

 

وقال عون إن “حريق اليوم قد يكون عملا تخريبيا مقصودا، أو نتيجة خطأ تقني، أو جهل، أو إهمال، وفي كل الأحوال يجب معرفة السبب بأسرع وقت ومحاسبة المسبّبين”.

 

وأشار إلى أن “العمل اليوم يجب أن ينصبّ على درس الإجراءات الفعالة لضمان عدم تكرار ما حصل”، بحسب ما أفادت وكالة “الأناضول” للأنباء.

 

واعتبر عون أنه “لم يعد مقبولا حصول أخطاء أيا يكن نوعها، تؤدي إلى هكذا حريق، خصوصا بعد الكارثة التي تسبب بها الحريق الأول”.

 

واليوم، باشرت الشرطة العسكرية في الجيش اللبناني التحقيق في الحريق الجديد الذي نشب في مرفأ بيروت.

 

من جانبه أعلن وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال، ميشال نجار، أن حريق مرفأ بيروت ناجم عن أعمال إصلاح، وسيتم فتح تحقيق في ملابساته.

 

وأكد نجار ، أن حريق مرفأ بيروت الذي اندلع في أحد مستودعاته، اليوم، ناجم عن أعمال إصلاح، وباشرت الشرطة العسكرية في الجيش اللبناني، التحقيق في الحريق، بعد وقت وجيز من مطالبة وزيرة العدل، ماري كلود نجم، في بيان، إجراءَ تحقيق فوري ومعمّق في اندلاع الحريق بالمرفأ.

 

وقال الجيش اللبناني، في بيان مقتضب عبر “تويتر”، إن الشرطة العسكرية “باشرت التحقيق في الحريق، بإشارة من النيابة العامة العسكرية”، دون التطرق إلى تفاصيل أخرى.

 

وأعلن الجيش اللبناني، في تغريدة أخرى، اندلاع حريق في مستودع للزيوت والإطارات في السوق الحرة في مرفأ بيروت، وقال: “بدأت عمليات إطفاء الحريق وستشارك طوافات الجيش في إخماده”.

 

من جانبها، ذكرت فضائية “mtv ” اللبنانية الخاصة، أن المواد المشتعلة غير خطيرة بخلاف نظيرتها التي تسببت في انفجار مرفأ بيروت.

 

وقال نجار في تصريح متلفز، عقب ساعات على اندلاع الحريق، إن “المعلومات الأولية تفيد بأن أحدهم كان يقوم بورشة تصليح مستخدما (آلة قص الحديد) ما أدى لتطاير شرارة واندلاع الحريق”.

 

وأضاف: “الحريق بات تحت السيطرة (…) سيكون هناك تحقيق بعد إخماد النيران”.

 

بدورها، طالبت وزير العدل، بإجراء تحقيق فوري ومعمّق في اندلاع حريق جديد بمرفأ بيروت.

 

ودعت الوزيرة: “النائب العام القاضي غسان عويدات إلى إجراء تحقيق فوري ومعمق في الحادث نظراً لدقة الموضوع وخطورته، لجلاء واقع الحال تمهيدًا لترتيب المسؤوليات وإجراء الملاحقات اللازمة”.

 

من جانبه، أمر عويدات، في بيان، بإجراء التحقيقات اللازمة و الاستقصاءات والتحريات لمعرفة أسباب الحريق المفاجئ في المرفأ.

 

والثلاثاء، أعلن الجيش اللبناني تمكنه من إخماد حريق شبّ في نفايات وبقايا أخشاب وإطارات غير صالحة في المرفأ كذلك.

 

وفي 4 آب/ أغسطس الماضي، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 191 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، بجانب دمار مادي هائل قدرت خسائره بنحو 15 مليار دولار، بحسب تقدير رسمي غير نهائي.

 

وفق تقديرات رسمية أولية، وقع انفجار المرفأ بسبب نحو 2750 طنا من مادة “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

اقرأ السابق

صحيفة سعودية: إلغاء كأس العالم للأندية 2020 للاتحاد الآسيوي لكرة القدم

اقرأ التالي

تظاهرة بالصدور العارية أمام البرلمان البريطاني للمطالبة باتخاذ إجراءات ضد ظاهرة تغير المناخ

اترك رد