أبو مرزوق : موسكو رحّبت باستضافة لقاء الأمناء العامين للفصائل

الدوحة – قدس اليومية

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) موسى أبو مرزوق مساء الأحد أن روسيا رحبت باستضافة لقاء الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية.

 

وقال أبو مرزوق، في تغريدة عبر حسابه بموقع “تويتر”، إنّ ميخائيل بوغدانوف ، مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط، أبلغ وفد حماس خلال زيارته لروسيا ترحيب موسكو باستضافة لقاء الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية.

 

وأضاف بأنّ الترحيب الروسي بعقد اللقاء يأتي “تدعيمًا للوحدة الوطنية، والشراكة السياسية، ومواجهة مشاريع التصفية للقضية الفلسطينية”.

 

يشار إلى أنّ وفد قياديًا من حركة “حماس” يضمّ عضوي المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق، وحسام بدران، إضافة إلى ممثل الحركة لدى روسيا وصل إلى موسكو يوم الجمعة في زيارة تستغرق عدّة أيام.

 

وعقد الوفد القيادي لقاءً مطولًا مع الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وبلدان إفريقيا نائب وزير الخارجية السيّد ميخائيل بوغدانوف، حضره ممثل روسيا لدى الرباعية الدولية فلاديمير صفرينكوف، ونائب رئيس دائرة الشرق الأوسط في الخارجية الروسية السيد ألكسيي سكوسيريف.

 

وبحسب عضو المكتب السياسي ورئيس مكتب العلاقات الوطنية بحركة “حماس” حسام بدران فإنّ الزيارة إلى موسكو تأتي استمرارًا للعلاقة الثابتة والمتواصلة بين الحركة وروسيا منذ زمن طويل، واستكمالًا للاتصالات المستمرة بينهما والمتعلقة بتطورات القضية الفلسطينية، وأهمية دعمها وإسنادها بكل الطرق والوسائل الممكنة.

 

وبيّن بدران، خلال حديث لوكالات اعلام محلية ، أنّ الحديث تركّز حول التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية وكيفية مواجهتها، خاصة فيما يتعلّق بـ”صفقة القرن” ومشروع الضم والتطبيع مع الاحتلال

 

من جانبه قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب إن اللجنة أقرت خلال اجتماعها الذي عقدته يوم الخميس الماضي ، برئاسة الرئيس محمود عباس، قررت تشكيل قيادة موحدة تتحمل مسؤولية العمل من أجل تطوير وتفعيل المقاومة الشعبية والفعاليات الوطنية في الوطن والشتات.

 

وأوضح الرجوب أن مركزية فتح أقرت كذلك البدء فورا بحوار مع الفصائل لاستكمال وضع الآليات المطلوبة التي التوافق عليها خلال لقاء الأمناء العامين لجميع الفصائل الفلسطينيموة، ووفق البيان رقم واحد للقيادة الوطنية الموحدة.

 

وعقد الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، في 3 سبتمبر 2020، اجتماعاً بين رام الله وبيروت توافقوا خلاله على “ترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة من خلال الانتخابات الحرة والنزيهة، وفق التمثيل النسبي الكامل”.

 

وفي 4 أيلول/ سبتمبر الجاري، اتفق الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، خلال اجتماع برام الله وبيروت، على تفعيل “المقاومة الشعبية الشاملة” ضد إسرائيل وتطويرها، مع تشكيل لجنة لقيادتها وأخرى لتقديم رؤية لإنهاء الانقسام.

اقرأ السابق

مايكروسوفت تمنح بعض موظفيها خيار العمل من المنزل بشكل دائم

اقرأ التالي

لبنان ستعلن قريبا عن تشكيل وفد للمفاوضات الحدودية البحرية مع إسرائيل