أم الفحم : جماهير غفيرة من فلسطيني الداخل المحتل تندد بالعنف والجريمة

أم الفحم – قدس اليومية | خرجت جماهير غفيرة من كافة أنحاء فسلطيني الداخل المحتل ، احتجاجا على العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة الإسرائيلية مع عصابات الإجرام وضد الهجمة البوليسية على المتظاهرين في مدينة أم الفحم ؛ وذلك بعد أداء صلاة الجمعة في السوق البلدي في مدينة أم الفحم .

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية والسوداء، ورددوا هتافات منددة بالجريمة وتواطؤ الشرطة في محاربة العنف والجريمة بالمجتمع العربي.

وتوجه المتظاهرون سيرا على الأقدام إلى شارع 65 الرئيسي في مدخل أم الفحم ، حيث جرى إغلاق الشارع من كلا الاتجاهين.

وتواصلت المظاهرات الاحتجاجية في أم الفحم للأسبوع الثامن على التوالي، تنديدا بالجريمة وتواطؤ الشرطة في لجم الظاهرة التي باتت تهدد مجتمعا بأكمله.

وتزامنا مع المظاهرة، أغلقت الشرطة الشوارع والطرقات المؤدية إلى مدينة أم الفحم ، من مفرق اللجون مجيدو شمالا إلى مفرق “ميعامي” جنوبا، وذلك للحيلولة دون وصول المتظاهرين من كافة أنحاء المجتمع العربي إلى المظاهرة القُطرية ضد الجريمة والشرطة في أم الفحم، بعد أداء صلاة الجمعة.

الحراك الفحماوي الموّحد: أم الفحم ليست ساحة للمناكفات

من جهته قال الحراك الفحماوي الموحّد، في بيان إلى أهالي أم الفحم ، “لقد عبّدتم بوحدتكم هذه طريق المجد والحرية، التي ستنتزعون من خلالها حقكم الأساسي في العيش الكريم والحياة الآمنة من أنياب هذه الشرطة الظالمة وجعلتموها نموذجًا قويًّا للنضال السلمي والحضاري”.

وتابع البيان “أبناء شعبنا في الداخل المحتل، نؤكد لكم بأنّنا ماضون على العهد والوعد في طريقنا التي ارتضيناها، ولتعلموا بأن الطمراوي أخ لنا، والنصراوي أخ لنا، وابن الساحل النابض والجليل الشامخ والمثلث الغاضب والنقب الأشم كلهم إخوتنا، دمهم دمنا وعرضهم عرضنا، فكما أن كل الداخل في قلوبنا فلتكن أم الفحم في قلوبكم”.

وأكّد البيان أنّ أم الفحم “بلد الجميع، وليست ساحة للمناكفات والتجاذبات الانتخابية والسياسية التي قمنا بتجاوزها منذ انطلاق حراكنا، ونستنكر كل محاولات الشرذمة والانقسام بشكل عام والتهجم على السيد منصور عباس أثناء مشاركته لنا في الاحتجاج على آفة العنف التي اجتاحت مجتمعنا دون استثناء بشكل خاص”.

إقرأ أيضاً : أم الفحم : مئات المتظاهرين من البلدات العربية المختلفة في مظاهرات احتجاجية ضد العنف والجريمة

إغلاق الطرق إلى أم الفحم قبل المظاهرة

وكان الحراك الفحماوي الموحّد قد صرح، صباح اليوم، أن “الشرطة تعمل على إغلاق مفرق باقة الغربية (شارع رقم 6)، ومفرق مجيدو اللجون، للحيلولة دون وصول المتظاهرين إلى التظاهرة القُطرية في أم الفحم. نهيب بأهلنا الوصول قبل الإغلاق التام”.

وتوجه ابن مدينة أم الفحم والنائب عن القائمة المشتركة، د. يوسف جبارين، إلى الشرطة بطلب من أجل إفساح المجال لكافة المتظاهرين من خارج أم الفحم للوصول للمظاهرة بعد إعلان الشرطة عن إغلاق شارع وادي عارة. وحسب ردها فإنه سيتم السماح للمشاركين بالمظاهرة مواصلة السفر والوصول إلى أم الفحم، وأكد النائب جبارين أنه “من المهم الإصرار على الوصول إلى المظاهرة فهذا حق أساسي لنا”.

ومما يذكر أن عددا من المتظاهرين الغاضبين طردوا النائب منصور عباس من مدخل أم الفحم ومنعوه من الوصول إلى المظاهرة.

وقُتل منذ مطلع العام الجديد 2021 في البلدات العربية، 16 ضحية وهم: مأمون رباح (21 عاما) من جديدة المكر، فواز دعاس (56 عاما) من الطيرة، سليمان نزيه مصاروة (25 عاما) من كفر قرع، بشار زبيدات (18 عاما) من بسمة طبعون (برصاص الشرطة)، محمد مرار (67 عاما) من جلجولية، صائب عوض الله أبو حماد (21 عاما) من الدريجات بالنقب، محمّد ناصر جعو إغباريّة من أم الفحم (21 عامًا)، محمد أبو نجم (40 عاما) من يافا، أدهم بزيع (33 عاما) من الناصرة، أحمد حجازي ومحمود ياسين من طمرة (برصاص الشرطة)، سعيد محمد النباري (23 عاما) من حورة، حلمي خضر جربان (77 عاما) من جسر الزرقاء، وليد ناصر (32 عاما) من الطيرة، لؤي إدريس (25 عاما) من طمرة وخالد حصري (35 عاما) من عكا.

اقرأ السابق

جيش الاحتلال ينهي تدريبات عسكرية تحاكي اقتحام قطاع غزة

اقرأ التالي

إسرائيل والولايات المتحدة تنسقان لإحباط هجوم بمسيرات مفخخة من اليمن