البنك الدولي يوافق على دعم جهود البلديات بمواجهة “كورونا” بمنحة قدرها 25 مليون دولار

رام الله -قدس اليومية|كشف البنك الدولي عن موافقته على منحة جديدة تصل لـ25 مليون دولار، لدعم جهود البلديات الفلسطينية في مواجهة أزمة فيروس كورونا كوفيد-19.

 

وعبر بيان له فقد أوضح البنك أنه  “وافق البنك الدولي على تقديم منحة بقيمة 15 مليون دولار لمساعدة البلديات الفلسطينية على مواصلة تقديم الخدمات الحيوية وتوفير فرص العمل للأسر التي تضرر دخلها من جراء أزمة كورونا”.

وتابع البيان أن الصندوق الاستئماني للشراكة الفلسطينية لتطوير البنية التحتية، والذي يقوم على ادارته البنك الدولي، سيقدم تمويلاً إضافياً من المانحين بنحو 10 ملايين دولار لتمويل المرحلة الثالثة من مشروع تطوير البلديات.

بدوره فقد قال كانثان شانكار، المدير والممثل المقيم للبنك الدولي في الضفة الغربية وقطاع غزة  “إن البلديات الفلسطينية تقف في طليعة جهود مكافحة جائحة كورونا، إلا أن إيراداتها انخفضت بشدة نتيجة لتباطؤ النشاط الاقتصادي من جراء الجائحة”.

وزاد :” تشكل الشراكة بين البنك الدولي والمانحين نموذجاً للتعاون بهدف المساعدة في التخفيف من حدة الانخفاض الحاد في إنفاق البلديات، وما يتمخض عنه ذلك من تأثير على تقديم الخدمات، لاسيما الخدمات والمنشآت الصحية. ومن ثم، فإن هذه المنحة ستساعد المواطنين الفلسطينيين، خاصة الفئات الأكثر احتياجاً، على البقاء في صحة وأمان”.

كما وتناول بيان البنك الدولي أته، “ستساند المنح الإضافية تنفيذ أنشطة الاستجابة العاجلة لأزمة كورونا داخل البلديات بالتوسع في تقديم الدعم من خلال المشروع الثالث لتطوير البلديات الجاري تنفيذه”.

وبين أن هذه المنحة “تدعم توفير المنافع العامة في حالات الطوارئ، وتمويل التكاليف المتكررة للبلديات لضمان استمرارية الخدمات الضرورية. وسيزيد التمويل الإضافي من الموارد التمويلية اللازمة لتنفيذ الأشغال العامة كثيفة العمالة التي ستمكن البلديات من مواصلة تقديم الخدمات وتوفير فرص العمل مع التركيز على المساواة بين الجنسين”.

يشار أن هذه المنحة تشمل تقديم المساعدة الفنية للبلديات بغرض تعزيز استجابتها للكوارث والصدمات الطبيعية، فضلاً عن تدعيم قدرتها على الصمود على الصعيد المحلي.

من ناحيته، فقد قال كريس بابلو، الخبير الأول لشؤون التنمية الحضرية في البنك الدولي “إن إضافة موارد إلى المشروع الثالث لتطوير البلديات الجاري تنفيذه أمر بالغ الأهمية في هذا المنعطف الحرج”.

وتابع “أنه وبناءً  على الخبرة التي اكتسبناها حتى الآن بشأن كيفية التصدي للجائحة، فإن توسيع نطاق أنشطة المشروع سيوفر المساعدة التي تمسّ الحاجة إليها لتحسين التعامل مع الأزمة، والحفاظ على الخدمات للمواطنين، وبناء قدرتهم على الصمود.

اقرأ السابق

إسرائيل والولايات المتحدة تنسقان لإحباط هجوم بمسيرات مفخخة من اليمن

اقرأ التالي

بعد وصفها بالبلد المحتاج ..أصوات تونسية تطالب برد منحة لقاحات كورونا أهدتها الإمارات