الأحمد : إسرائيل لم تستجيب للضغوطات الدولية للسماح بإجراء الانتخابات في القدس

الضفة الغربية – قدس اليومية | قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عزام الأحمد ،  الأحد، إن إسرائيل لم تستجب لطلب فلسطين والضغوط الدولية للسماح بإجراء الانتخابات في مدينة القدس المحتلة.

وأعلن الأحمد في تصريحات صحافية لإذاعة “صوت فلسطين” ، بأن “إسرائيل لم تستجب على الإطلاق للطلب الفلسطيني والضغوط الدولية للسماح بإجراء الانتخابات في القدس”.

وأضاف: “إسرائيل تتمسك بصفقة القرن الأمريكية وتعتبرها مكسبا وخطوة لا تراجع عنها، وخاصة اعتبار مدينة القدس الموحدة عاصمة لها”.

وأشار الأحمد، وهو عضو باللجنة المركزية لحركة “فتح”، أن اللجنة ستجتمع في وقت لاحق، الأحد، لمناقشة مشاركة القدس بالانتخابات المقبلة.

وأوضح أن الاجتماع سيناقش “المستجدات في ضوء اتصالات القيادة الفلسطينية فيما يتعلق بعقد الانتخابات في القدس وعدم وضع العراقيل أمام مشاركتها”.

وأشار إلى أن الاجتماع يمهد أيضا لاجتماع آخر للقيادة الفلسطينية، قبل نهاية الأسبوع الجاري، لبحث ذات الملف.

ولم يوضح الأحمد إن كانت ستشارك حركتا “حماس” و”الجهاد الإسلامي” في اجتماع القيادة الفلسطينية، الذي يضم عادة أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واللجنة المركزية لحركة “فتح”، والأمناء العامون للفصائل وممثلو وقادة أجهزة الأمن، وطاقم الرئاسة.

إقرأ أيضاً : تأجيل الانتخابات الفلسطينية وارد حتى اشعار أخر بسبب منعها من الاحتلال في القدس

ولم ترد إسرائيل، رسميا، على طلب فلسطيني بإجراء الانتخابات بالقدس، وفق آليات متفق عليها، جرت بموجبها انتخابات سابقة بالمدينة في مكاتب بريد إسرائيلية، في أعوام 1996، 2005، 2006.

كما أنها لم تمنح تأشيرات دخول لبعثة أوروبية مصغرة كان يفترض أن تصل الأراضي المحتلة، وتمهد لوصول بعثة موسعة قبيل موعد الانتخابات التشريعية في 22 مايو/أيار المقبل.

​​ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الفلسطينية على 3 مراحل: تشريعية في 22 مايو/أيار، رئاسية في 31 يوليو/تموز، المجلس الوطني في 31 أغسطس/آب المقبل.

اقرأ السابق

عكرمة صبري يدعو المقدسيين لتشكيل لجان شبابية شعبية للدفاع عن المدينة

اقرأ التالي

 بالفيديو هزيمة أتليتيكو مدريد أمام بيلباو تشعل صدارة الدوري الإسباني