كيف ساهم برنامج تيك توك في تسارع وتيرة أحداث القدس ..؟

القدس المحتلة – قدس اليومية | ساعدت خوارزمية تيك توك في تسارع وتيرة أحداث القدس ، ويمكن ملاحظة ذلك في أغلب الفيديوهات المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي ، حيث صنفت كأهم أحداث في المنطقة .

ويرى أحد المشاركين في نقل الاحداث على البرنامج الشهير تيك توك “تقدّم خوارزمية تيك توك فعلا إضافة وحلولا في آلية التواصل بخلاف فيسبوك الذي يقدم منشورات الأصدقاء وإنستغرام الذي يظهرهم بالإضافة إلى ترشيحات معتمدة على تجربة المستخدم”.

ويضيف بأن هناك ميزة رئيسة في خوارزمية تيك توك ؛ وهي التركيز المستمر على المتداول جغرافيا، ما يجعل هذا الترشيح المستمر والسريع لما هو متداول قرب المستخدم مع عامل الفيديو قادرا على إيصال الرسالة بتأثير عالٍ وجاذب وشرح تفصيلي سريع لما يجرى.

إن أهم ما وفرته المنصة مقابل بدائلها في حالة القدس هو: الالتفاف على قانون التحريض، وهو ذلك القانون الذي كان يملأ سجن “المسكوبية” في فترة 2015-2017 على سبيل المثال؛ حيث لم يكن هناك داع لنشر دعوات على فيسبوك للأصدقاء وبأسماء حقيقية، بل مجرد إعادة تداول فيديو الاشتباك مع جنود مع إضافة أغنية.

ووفّر تيك توك أيضا عامل الانكشاف ربما لأول مرة على الطرف الآخر؛ حيث إن ما ينشره المستوطنون لم يعد أحد ما بحاجة لتسليط الضوء على دعواتهم وتهديداتهم، لأن كل شيء يظهر على التريند.

إقرأ أيضاً : الاحتلال يخضع لثورة القدس ويزيل السواتر الحديدية من باب العامود

ويوم الجمعة الماضي وصلت التظاهرات لذروتها ، وذلك اثر إصابة ما يزيد عن 100 فلسطيني بجراح، بعد اعتداءات قوات الاحتلال.

وبالرغم من أن شرارة الاحتجاجات بدأت مع وضع الحواجز الحديديّة في باب العامود، غير أن الأهالي يؤكّدون أنها نتيجة تراكمات طويلة من هدم المنازل، وزرع البؤر الاستيطانية في الأحياء العربية، بالإضافة لعمليات التنكيل الاقتصادي والمنع المتكرّر للصلوات في المسجد الأقصى.

وفضلاً عن انتهاكات قوات الاحتلال، فقد انتشرت في الأيام الأخيرة الماضية الاعتداءات الفرديّة من المستوطنين على الأهالي، ما يثير الخشية من تكرار عمليات الاختطاف، مثل عملية قتل الشهيد محمد أبو خضير، في عام 2014.

اقرأ السابق

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يحقق مع اللاعب السويدي إبراهيموفيتش بسبب شركات مراهنة

اقرأ التالي

21 قائمة انتخابية مرشحة تنظم وقفة رافضة لتأجيل الانتخابات في مدينة رام الله