في ظل قرب إنتهاء مهلة نتنياهو .. أزمة في تشكيل الحكومة الإسرائيلية وسيناريوهات متوقعة

الداخل المحتل- قدس اليومية|تشارف المهلة التي يمنحها القانون الإسرائيلي لبنيامين نتنياهو،زعيم حزب الليكود، من أجل تشكيل حكومة، من الانتهاء، وفي حال ما فشل في الإعلان عن التوصل إلى اتفاق ائتلافي حتى منتصف هذه الليلة ، فإنه سيتعين عليه إعادة التفويض إلى الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين.

ويتشير التوقعات إلى أن ريفلين سيمتنع عن تمديد المهلة لنتنياهو أسبوعين آخرين، وذلك بسبب انسداد الأفق أمام الأخير، حيث لم تفضِ المفاوضات التي يجريها منذ تكليفه بالمهمة، إلى أي اختراقة، ولم يستطيع بلورة أي اتفاق ائتلافي مع الكتل البرلمانية.

وفي ظل استمرار أزمة تشكيل الحكومة الإسرائيلية، فإن السؤال الذي يراود الجميع: ما هي الخيارات المتاحة أمام ريفلين؟

سيكون أمام ريفلين اتخاذ قرار خلال ثلاثة أيام يتيح له القانون خلالها التشاور مع الكتل البرلمانية؛ وبعدها اتخاذ قرار من اثنين، الأول منح التفويض لرئيس حزب “يمينا” نفتالي بينيت أو رئيس حزب “يش عتيد”، يائير لبيد، والثاني القيام بنقل التفويض للكنيست.

سيناريو تكليف لبيد بالمهمة:

إن الإمكانية الوحيدة التي قد تمكن لبيد من القيام بتشكيل الحكومة الإسرائيلية، تبدأ بتنازله عن تولي منصب رئيس الحكومة بموجب اتفاق تناوب مع بينيت ينص على تولي الأخير المنصب أولا. وبموجب هذا الاتفاق،فإن لبيد سيحتفظ بالتفويض في حين يعمل بينيت على تشكيل حكومة وحدة، خلال 28 يوما.

سيناريو تكليف بينيت:

في حال ما نجح بينيت في حصوله على التفويض، سيكون بمقدوره بحث أحد خيارين؛ تشكيل حكومة وحدة بالتناوب مع لبيد بموجب اتفاق ائتلافي مع “معسكر التغيير” (المناوئ لنتنياهو)، أو أن يشكل حكومة يمينية بالتناوب مع نتنياهو، وسيحظى بمهلة تصل إلى 28 يوما. وفي كلا الحالتين، قد ينجح بينيت بتولي منصب رئيس الحكومة أولا.

سيناريو نقل التفويض للكنيست:

يقوم الكنيست بمنح فترة تصل إلى 21 يومًا لتقديم توصية موقعة من 61 عضو كنيست بتكليف مرشح لتشكيل حكومة. وأثناء فترة الـ21 يوما سيكون بإمكان أعضاء الكنيست بلورة أغلبية توصي بمرشح متفق عليه، بما في ذلك المرشحين الذين فشلوا سابقا بالمهمة. وستعطى لهذا المرشح المتفق عليه مهلة 14 يوما لتشكيل حكومة.

سيناريو انتخابات خامسة:

في هذا السيناريو سيسعى نتنياهو بقوة للحصول على دعم 61 عضو كنيست لتعديل “قانون أساس: الحكومة” ما يتيح الذهاب إلى انتخابات مباشرة تتم على منصب رئيس الحكومة فقط؛ وفي حال الفشل في ذلك، فإن النظام السياسي الإسرائيلي في طريقه إلى انتخابات عامة هي الخامسة في أقل من ثلاثة أعوام.

اقرأ السابق

المطرب الشعبي أحمد سعد لا يمانع من إحياء حفل زفاف سمية الخشاب على محمد رمضان

اقرأ التالي

منظمات الهيكل المزعوم تخطط لاقتحام المسجد الأقصى في 28 رمضان