عباس يحمل الاحتلال مسئولية مايجري بالقدس .. وهنية للاحتلال “لاتلعبوا بالنار”

القدس المحتلة – قدس اليومية | حمل رئيس دولة فلسطين محمود عباس حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يجري في المدينة المقدسة من تطورات خطيرة واعتداءات آثمة وما يترتب على ذلك من تداعيات.

وجه عباس تحية في كلمة له، اليوم الجمعة، أبناء شعبنا العظيم في القدس وفي كل مكان، ووقفتهم الشجاعة في الدفاع عن القدس، عاصمتنا الأبدية بكافة أحيائها، ودفاعهم عن مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، وعن المسجد الأقصى وكنيسة القيامة والشيخ جراح بشكل خاص.

وأكد عباس أن بطش وإرهاب المستوطنين لن يزيدنا إلا إصراراً على التمسك بحقوقنا المشروعة في إنهاء الإحتلال ونيل الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة بعاصمتها الأبدية قدس الأقداس.

وحمل حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يجري في المدينة المقدسة من تطورات خطيرة واعتداءات آثمة وما يترتب على ذلك من تداعيات.

وطالب عباس المجتمع الدولي في ظل هذه التطورات الخطيرة بتحمل مسؤولياته الكاملة لوقف العدوان على أهلنا وشعبنا ومقدساتنا، وتوفير الحماية الدولية لشعبنا الذي يدافع عن حقوقه المشروعة ووجوده في أرض وطنه.

إقرأ أيضاً :ارتفاع أعداد المصابين جراء اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى المبارك

من جهته أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ، وخالد مشعل رئيس الحركة في إقليم الخارج، مساء اليوم الجمعة، أنه تجري اتصالات مكثفة مع عدة جهات من أجل وقف العدوان الإسرائيلي على القدس والمسجد الأقصى.

وقال هنية في كلمة متلفزة عبر فضائية الأقصى، أنه أجرى اتصالات عديدة مع عدد من المسؤولين في المنطقة في الدول العربية والإسلامية، وأنه حذر من مغبة العدوان الذي يجري في المسجد الأقصى، وطالب بالتدخل لوقف هذا العدوان وكبح جماحه.

وشدد هنية على أن حركته لن تسمح بتهويد الشيخ جراح واقتحام الأقصى يوم 28 رمضان، وعربدة الاحتلال على أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدًا على أن المرابطون لن يسمحوا بتفريغ الأقصى وأن الكل الفلسطيني مستعد للدفاع بالدماء والأرواح.

وأضاف “قرارنا واضح أن ما يجري انتفاضة يجب أن تتواصل ولن تتوقف ليعلم الجميع أننا نتحدث عن عي وإدراك ومقاومة وثورة”.

وتابع هنية “هذه الجماهير التي هتفت للمقاومة وهتفت لهيمنة نظامنا الإسلامي في داخل القدس والمسجد الأقصى ليدرك الجميع أن الذي يجري هو عن وعي وليس هبة عاطفية سوف تنتهي”.

وقال هنية “أي معركة يفتحها الاحتلال في القدس لا يمكن أن ينتصر بها فدائمًا كانت القدس على صخرتها تتحطم المؤامرات”.

واعتبر قائد حماس أن “ما قبل هذه الأيام ليس كما بعدها على المستوى الفلسطيني والعربي والإسلامي .. لا يجوز لمسلم ولا لعربي ولا لأي دولة أن تتجاوز قدسنا وتراثنا وتاريخنا ومشاعر شعوب الأمة وتفتح علاقات مع الاحتلال”.

ووجه هنية رسالة لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو قال فيها “لا تلعب بالنار وهذه معركة لا يمكن أن تنتصر بها وعلى صخرة المسجد الأقصى سوف يتحطم هذا الكبرياء والجبروت الإسرائيلي”، معتبرًا ما يجري حماقة من قبل الاحتلال لا يعرف نتائجها.

من جهته قال خالد مشعل قائد حماس في الخارج، خلال كلمة له عبر إذاعة صوت الأقصى التابعة لحركته، إن ما يجري بالأقصى خطير جدًا، وما يقوم به أهل القدس بطولة يسطرون من خلالها معرك وطنية لا يجوز لا أحد أن يتخلى عن مسؤولياته في إسنادهم.

وأشار مشعل إلى أنه أجرى العديد من الاتصالات العاجلة مع مؤسسات وهيئات دولية لإعلان رفضها عما يجري في القدس.

وقال “المطبعون لا يشكلون أهمية في الأمة، وما يجري في المسجد الأقصى سيكون محركا للأمة، وحينما نرد على العدوان لن نستأذن أحدًا والشعب الفلسطيني لو بقي وحده سينتصر على العدو ولن يقبل باستباحة القدس”.

وأضاف “العدو الصهيوني كان يظن أننا لن نقدر على ردة الفعل وأننا محبطون من الوضع السياسي الفلسطيني لكنه واهم”، داعيًا القيادة الفلسطينية لتحمل مسؤولياتها وسرعة إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام.

وأكد مشعل على أن “المعركة الأكبر هي مواجهة الاحتلال وليست الانتخابات، واستراتيجيتنا هي المقاومة الشاملة، والمطلوب من الضفة أن تلتهب وتشتعل تحت أقدام الغزاة، وتفعيل الانتفاضة والانفجار بوجه الاحتلال، تزامنًا مع جهوزية غزة واستعدادها للجم العدو”. كما قال.

ودعا للبدء بالخطوة الأولى وهي الهبة السريعة لإعلان التضامن مع المقدسيين، وأن يتحرك الجميع ويخرجون بهبة نصرة للقدس، ويجب لتجسيد الغضب العارم لفعل حقيقي في كل الساحات.

اقرأ السابق

ارتفاع أعداد المصابين جراء اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى المبارك

اقرأ التالي

الشرطة الاسرائيلية ترفع حالة التأهب القصوى بمحيط المسجد الأقصى بمناسبة ليلة القدر