أهم الأنباءشؤون دولية

جلسة طارئة لمجلس الأمن الأربعاء المقبل بعد قرار “العدل الدولية” بشأن غزة

يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا الأربعاء المقبل، بعد قرار محكمة العدل الدولية بشأن قطاع غزة، بناء على طلب الجزائر.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان صدر عنها، إنها “تابعت باهتمام قرار محكمة العدل الدولية بخصوص الدعوى التي رفعتها دولة جنوب إفريقيا المتعلقة بارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في غزة”.

وأشارت “الخارجية الجزائرية” إلى أن بعثة الجزائر الدائمة لدى الأمم المتحدة قد تلقت تعليمات من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، تقضي بطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن في أقرب وقت، بهدف إعطاء قوة إلزامية لحكم محكمة العدل الدولية فيما يخص الإجراءات المؤقتة المفروضة على الاحتلال الإسرائيلي.

من جهتها أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية “أن الوقف الفوري لإطلاق النار هو شرط ميداني وعملي لإلزام إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) بتنفيذ الإجراءات التي أقرتها محكمة العدل الدولية، لحماية المدنيين، وتأمين احتياجاتهم الإنسانية الأساسية”.

ونبهت الوزارة في بيان صحفي إلى أن استمرار حرب الإبادة الجماعية لشعبنا تحدٍ اسرائيلي لقرار المحكمة، وامعان في التدمير الممنهج للقطاع، وخلق بيئة ملوثة طاردة للسكان، خاصة ما يتعلق باستهداف المستشفيات ومحطات الصرف الصحي، وما يتصل باستمرار سياسة التجويع والتعطيش والحرمان من أبسط احتياجات المواطنين، خاصة في فصل الشتاء.

وأدانت الخارجية استمرار حرب الإبادة الجماعية المتواصلة على شعبنا لليوم 113 على التوالي، في امعان اسرائيلي واضح على استكمال تدمير قطاع غزة، وتحويله إلى مكان غير صالح للسكن.

وقوبل قرار محكمة العدل الدولية بترحيب فلسطيني وسط تأكيد أنه بداية لمحاكمة احتلال يحتل شعبا آخر منذ 76 عاما، ارتكب خلاله مئات المجازر والإبادة الجماعية، وكذلك محاكمة من يدعم ويوفر الحماية السياسية والقانونية للاحتلال الفاشي على جرائم الحرب وجريمة الإبادة الجماعية التي يرتكبها في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية.

من جهة أخرى أصدرت العديد من المدن الأميركية قرارات، بشكل منفرد، خلال اجتماعات مجالسها المحلية، تطالب بوقف إطلاق النار بشكل فوري في قطاع غزة حماية للمدنيين وإنهاء الحرب الأشرس على الشعب الفلسطيني منذ العام 1948.

إذ أصدرت العديد من المدن في ولايات: ميشيغان، ونيويورك، وكاليفورنيا، وجورجيا، واوهايو، وكونيتيكت، وديلاوير، وجورجيا، وميزوري ورود ايلاند، قرارات تحث الرئيس الأميركي جو بايدن والكونغرس للدعوة إلى وقف إطلاق النار، وايصال المساعدات الإنسانية للمواطنين الفلسطينيين بشكل أسرع.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى