أهم الأنباءفلسطين

الجيش الإسرائيلي يفجر منزل أسير فلسطيني بالضفة الغربية

فجَّر الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، جدران منزل عائلة الأسير الفلسطيني إسلام الفروخ في البلدة القديمة من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية بأن وحدة هندسية تابعة للجيش فجَّرت جدران منزل “الفروخ” (دون الأعمدة) وهو الطابق الثاني من عمارة سكنية مكونة من أربع طوابق.

واندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، استخدم فيها الأخير الرصاص الحي والمعدني، فيما رشق المحتجون القوات بالحجارة.

وقالت مصادر طبية​، إن 16 فلسطينيا أصيبوا بجروح خلال المواجهات، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق، وبين المصابين صحفيان أحدهما أصيب برصاصة معدنية في الرأس وحالته خطيرة.

وعادة ما يقوم الجيش الإسرائيلي بتفجير وهدم منازل الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ عمليات وقتل إسرائيليين.

وفي 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اعتقل الجيش الإسرائيلي “الفروخ” بتهمة تنفيذ عملية تفجير مزدوج في محطة الحافلات بمدينة القدس المحتلة، في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مما أسفر عن مقتل إسرائيليين اثنين وإصابة العشرات.

وجاءت عملية “الفروخ” بعد سلسلة هجمات نفذها الجيش الإسرائيلي في شمالي الضفة الغربية قتل خلالها عددا من الفلسطينيين.

وأمس الأربعاء أصيب 7 فلسطينيين، واعتقل 12 آخرون، خلال عمليات نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي في أنحاء متفرقة في الضفة الغربية المحتلة.

وجاء ذلك خلال اقتحام الجيش الإسرائيلي عددا من البلدات والمخيمات الفلسطينية في الضفة، تركزت في محافظتي أريحا (شرق)، وجنين (شمال)، بحسب مصادر محلية وطبية.

وأفادت مصادر طبية للأناضول بأن 6 مواطنين أصيبوا في مخيم عقبة جبر بمحافظة أريحا، ومواطن في بلدة كفر دان بمحافظة جنين.

وقال شهود عيان أن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مخيم عقبة جبر، وفتشت عددا من منازله مما أدى لاندلاع مواجهات مع عشرات الفلسطينيين.

وأشار الشهود إلى أن الجيش استخدم الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان، إن طواقمها تعاملت مع 6 مصابين بالرصاص الحي تم نقلهم للعلاج في مستشفى أريحا الحكومي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى