أهم الأنباءفلسطين

فصائل المقاومة تتوعد بالرد على اغتيال شابين برصاص قوات الاحتلال

نعت فصائل المقاومة في قطاع غزة، شهداء عقبة جبر صباح اليوم وتوعدت بالرد على الجريمة، فيما اعتبرت الخارجية الفلسطينية أن الحادثة تمثل “رد إسرائيلي” على جميع أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال.

وأكد الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، أن اقتحام الاحتلال لمخيم عقبة جبر وارتقاء شهيدين، يعد “جريمة جديدة تضاف للسجل الإجرامي الأسود لحكومة المستوطنين المتطرفة”.

وتوعد بأن تدفع هذه الحكومة “ثمن جرائمها وعدوانها على شعبنا الفلسطيني”.

وشدد القانوع على أن تصعيد وتيرة العدوان واقتحام الاحتلال للمدن والمخيمات وارتقاء الشهداء “لن يحد من قدرة شعبنا على مواصلة طريق الثورة والنضال، أو ينال من إرادته الصلبة في مواجهة الاحتلال والانتقام لدماء الشهداء”.

وأكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي طارق سلمي، أن الجريمة التي ارتكبها جيش الاحتلال “تكشف مدى الحقد والإرهاب الذي تكنه حكومة الاحتلال الفاشية بحق أبناء الشعب الفلسطيني”.

وشدد سلمي في تصريحات لإذاعة “صوت القدس” التابعة لحركة الجهاد على أن هذه الاعتداءات والجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني بأمر مباشر من حكومة التطرف اليميني “متواصلة ولم تنقطع للحظة واحدة، وإضافة إلى سجله الإجرامي”.

وأضاف “هذه الجريمة تؤكد مدى حقده على أبنا الشعب الفلسطيني، كما أنها تكشف عن الوجه البشع لهذا العدو الذي يريد تنفيذ سياساته ومخططاته ضد الأهالي بعد أن فشل فشلاً ذريعاً في تحييد المقاومة والقضاء عليها”.

وأكد على تزايد ضربات المقاومة التي قال إنها تصل إلى “عمق الكيان”، لتؤكد أنها مستمرة ومتصاعدة وأن الشعب الفلسطيني لا يمكن له أن يستسلم أو يتنازل عن حقوقه مهما بلغت التضحيات، وقال “هذه السياسات لن تغير أو تثني شعبنا عن درب الجهاد والمقاومة حتى زوال الاحتلال”.

وأضاف “المقاومة في حالة تمدد مستمر وتصاعد وتطور مستمر رغم تزايد الجرائم بحق أبناء الشعب الفلسطيني”.

ونعت الجبهة الشعبيّة الشهيدين، وأكدت أن “دماء الشهداء الأبطال ستزيد من رقعة المقاومة في مدن وقرى ومخيمات الضفة المحتلة والتصدي للاحتلال والعدوان الفاشي المتصاعد بحق شعبنا”.

وشدّدت الشعبيّة، على أن جرائم الاحتلال “لن تزيد شعبنا وقواه إلّا قوّة وتصميمًا على استمرار المقاومة حتى إنهاء الاحتلال، وستشكل حافزًا للوحدة، وتشكيل لجان الحماية والدفاع عن شعبنا في كل بقعة من أرض فلسطين”.

كما نعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين شهيدي مخيم عقبة جبر، وقالت إن الاحتلال أعدمهم “بدم بارد”، وأكدت أن تلك الجريمة وسواها بحق الشعب الفلسطيني وأرضه وقدسه “لن تمر مرور الكرام، وسيدفع الاحتلال ثمن عدوانه وإرهابه”.

وقالت “الإرهاب والعدوان الإسرائيلي لن يرهبا أبناء شعبنا، وسيُقابل بتصعيد المقاومة بكل أشكالها ضد الاحتلال والمستوطنين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى