أهم الأنباءتقارير إخباريةفلسطين

خليل الحية: نحن عند وعدنا أسرى نفق الحرية على رأس الصفقة المقبلة

غزة_قدس اليومية| قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” خليل الحية إنه سيكون  الستة أبطال الذين حرروا أنفسهم من سجن جلبوع الإسرائيلي على رأس القائمة في الصفقة القادمة لتبادل الأسرى، وسنكون عند وعدنا لهم.

وأكد خليل الحية، خلال خطبة الجمعة أمام مقر الصليب الأحمر بغزة، تضامنًا مع الأسرى، أن حركته تسعى بكل ما أوتيت من قوة لتحرير الأسرى، “ونسعى بكل الوسائل لذلك، وهذا دين في أعناقنا سعينا له دائمًا”.

وشدد الحية على أن “الأبطال الستة سيكونون على رأس الصفقة القادمة، وهذا ليس مجرد إعلان؛ فهذا قرار صدر من مقاومتنا وحركتنا، وسنكون عند وعدنا”.

وأردف بالقول : “إننا اليوم نقف في وقفة تضامن مع أبطالنا في إسنادًا للأسرى في السجون وهم ينوبون عن أمتنا والأحرار في وجه الاحتلال”.

وأوضح “نعقد الاجتماعات صباحًا ومساءً، ونضع الخطط مع مقاومينا لتحرير الأسرى من السجون وتبييضها؛ لتكونوا قريبًا بيننا قادة وكوادر ومجاهدين مع أبناء شعبنا”.

واعتبر القيادي الحية عملية “نفق الحرية” صفعة لكل من يراهن على مسارات التسوية والرهان مع الاحتلال، وهي ضمن عمليات مقارعة الاحتلال، “ليقولوا للاحتلال إننا لسنا عددًا بل نحن أسود تنتظر يوم الخلاص”.

وبين مشدداً على أن الشعب الفلسطيني سيلاحق كل من تعرض للأبطال الستة أثناء إعادة اعتقالهم ولقيادات الحركة الأسيرة في السجون، مشيراً الى أن قضية الأسرى خط أحمر،لا يمكن تجاوزه ولا السكوت عن أي اعتداء بحقهم.

وعلى صعيد اخر حيّا الحية أهل مخيم جنين وحركتهم الذكية التي تجلت في تشكيل غرفة عمليات مشتركة لمقاومة الاحتلال.

اقرأ أيضا: القيادي في حماس سامي أبو زهري : اي إعلان صهيوني لوقف النار من طرف واحد يعتبر بمثابة الهزيمة له

وقال القيادي في حركة حماس: “إن تشكيل غرفة عمليات مشتركة للمقاومة من شهداء الأقصى وسرايا القدس وكتائب القسام في حالة استعداد واستنفار دليل على أصالة شعبنا، وأن روح المقاومة حاضرة، وأن السلاح مشرّع”.

وكانت معركة “سيف القدس” الأخيرة شاهدة على ترديد لافت من قبل فصائل المقاومة الفلسطينية لمصطلح “غرفة العمليات المشتركة” باعتبارها الكيان العسكري الذي ينظم أداءها القتالي وطبيعة هجماتها ضد الاحتلال، وهي محاولة من قوى المقاومة لتوحيد كلمتها، والضرب عن قوس واحدة وضبط الميدان.

 

فيما تم الإعلان للمرة الأولى عنها في غزة عام 2006، وظهرت في صيغتها الأولية بين الجناحين المسلحين لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، وهما كتائب الشهيد عز الدين القسام وسرايا القدس على التوالي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى