أهم الأنباءفلسطين

عباس إلى الحكومة الإسرائيلية “إذا أردتم السلام والأمن تعالوا إلى كلمة سواء”

الضفة الغربية – قدس اليومية | قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس ، إن القيادة الفلسطينية تتحرك على كافة المستويات التزاما بمسؤولياتها الوطنية وستواصل القيام بكل ما هو ممكن للدفاع عن أبناء شعبنا، وكف يد الاحتلال والمستوطنين عن المقدسات وسائر الأراضي الفلسطينية.

وخاطب عباس الحكومة الإسرائيلية في ختام كلمته “إذا أردتم السلام، إذا أردتم الأمن، إذا أردتم الأمان لا يأتي بقوة السلاح ولا بالقهر، لا يأتي بهذه الأساليب، تعالوا إلى كلمة سواء “.

وأضاف عباس ، في كلمته بمستهل اجتماع اللجنة التنفيذية لحركة فتح الذي عقد في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، مساء اليوم الأربعاء لبحث تداعيات العدوان الإسرائيلي على شعبنا، أن عدوان الاحتلال المتواصل على شعبنا في كل مكان بما في ذلك العدوان على قطاع غزة الصامد، تجاوز كل الحدود، ضاربا بعرض الحائط كل الأعراف والمواثيق الدولية، الأمر الذي يضعنا أمام خيارات شديدة الصعوبة يفرضها الواجب الوطني دفاعا عن مقدساتنا وحقوقنا وأبناء شعبنا ونحن لها بحول الله.

وقال الرئيس إن القدس خط أحمر وقلب فلسطين وروحها وعاصمتها الأبدية، ولا سلام ولا أمن ولا استقرار إلا بتحريرها الكامل، مشيداً في السياق بالشباب المرابط في القدس وأكنافها الذي تصدى عبر المقاومة الشعبية الباسلة لمخططات الاحتلال ومشاريعه الاستيطانية والتهويدية في باب العامود وحي الشيخ جراح والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة، وأثبت للقاصي والداني أن الشعب الفلسطيني رقم صعب، وأن القدس ستبقى عربية إسلامية وأن نداءها يوحد العالم ويوحدنا كفلسطينيين.

إقرأ أيضاً : وسائل إعلام إسرائيلية : وفد أمني مصري إلى غزة وواشنطن تنتدب وفدا إلى تل أبيب

وأكد عباس أننا لن نقبل بالأمر الواقع الذي يريد أن يفرضه الاحتلال في القدس من خلال استهداف الوجود الفلسطيني.

وفي كلمة وجهها للولايات المتحدة وإسرائيل، طالب عباس بإنهاء الاحتلال اليوم وليس غدا، مؤكدا أن الفلسطينيين لن يرحلوا وسيبقون شوكة في عيون الاحتلال، ولن يغادروا وطنهم، ولن يقترفوا جريمة اللجوء والنزوح عامي 1948 و1967.

وخاطب عباس الحكومة الاسرائيلية “لن نتحمل أكثر مما تحملنا ولن نصبر أكثر مما صبرنا، ولكننا سنصمد أكثر وأكثر وأكثر مما صمدنا، حتى نحقق النصر والتحرير، وحتى نحقق إنهاء الاحتلال من كل أراضينا المحتلة وعلى رأسها القدس الشريف”.

وشدد الرئيس على أن العائلات المقدسية في حي الشيخ جراح لن ترحل ولن تستكين، مؤكدا أن الأمن والأمان لا يتأتيان بقوة السلاح والقهر.

وبدأ اجتماع القيادة بقراءة الفاتحة على أراوح أكثر من 60 شهيدا ارتقوا في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس خلال الأيام الماضية جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى