أهم الأنباءفلسطين

الحرب تحرم طلبة قطاع غزة من التقدم لامتحانات الثانوية العامة

قالت وزارة التربية والتعليم العالي في قطاع غزة، اليوم السبت، إن حرب الإبادة الجماعية الإسرائيلية حرمت طلبة الثانوية العامة في قطاع غزة من التقدم للامتحانات العامة أسوة بباقي الطلبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأوضحت الوزارة في بيان، الاحتلال يحرم أكثر من 800 ألف طالب وطالبة من مختلف المراحل التعليمية في قطاع غزة من حقهم في التعليم بعد انقطاعهم عن الدراسة منذ بداية حرب الإبادة الجماعية، من ضمنهم 40 ألف في الثانوية العامة بفروعها المختلفة.

وأضافت في بيانها، أن الطلبة لن يتمكنوا من الالتحاق بهذه الدورة من امتحانات الثانوية العامة؛ ما يمثل سابقةً وانتهاكًا خطيراً يتهدد مستقبلهم ويقوض فرص التحاقهم بالجامعات والكليات المحلية والخارجية، مشيرة إلى استشهاد وإصابة عشرات الآلاف من بينهم آلاف الطلبة والعاملين في سلك التعليم، بينما خرجت أكثر من 85% من المنشآت التعليمية عن الخدمة كنتيجة لاستهدافها المباشر والمتعمد.

وأكدت أن استهداف المنظومة التعليمية سيشكل تحدياً كبيراً لجهود استئناف العملية التعليمية بعد نهاية الحرب، مشددة على إلتزامها بعقد دورة خاصة لطلبة غزة حين تسمح الظروف بذلك؛ وبما يحقق سلامة الطلبة والعاملين.

وأوضحت وزارة التربية والتعليم أنها وضعت الخطط اللازمة لتعويض العام الدراسي 2023/2024م لطلبة الصفوف من الأول حتى الحادي عشر وطلبة التعليم العالي، بما يضمن عدم ضياع العام الدراسي، وامتلاكهم للمفاهيم والمهارات الأساسية اللازمة لاستمرار تعلمهم اللاحق.

وتنطلق اليوم السبت 22 حزيران الدورة الأولى لامتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي 2023/2024م في الوقت الذي يُحرم فيه طلبة قطاع غزة من مختلف المراحل التعليمية في قطاع غزة من حقهم في التعليم.

وكانت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، قالت الجمعة، إن أكثر من 76 بالمئة من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى “إعادة بناء أو تأهيل بشكل كبير” لتتمكن من العمل مجددا.

وأوضحت الأونروا، في تغريدة عبر منصة إكس أنه وفقا لمجموعة التعليم العالمية “في غزة يحتاج أكثر من 76 بالمئة من المدارس إلى إعادة البناء أو تأهيل كبير، كي تتمكن من العمل مرة أخرى، وفقا لمجموعة التعليم العالمية”.

وأضافت أنه “رغم ذلك، تواصل فرق الأونروا الوصول إلى الأطفال من خلال أنشطة اللعب والتعلم”، مؤكدة أن “التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى