أهم الأنباءشؤون دولية

مجلس الأمن يتبى قراراً أمريكياً لوقف إطلاق النار في غزة

تبنى مجلس الأمن الدولي، مساء الاثنين، مشروع قرار يدعم المقترح الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي جو بايدن لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

وأوضح نائب السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة روبرت وود، في بيان، إن “هذا المقترح هو أفضل فرصة لدينا الآن لوقف القتال مؤقتا على الأقل حتى نتمكن من إدخال مزيد من المساعدات وإطلاق سراح رهائن”.

وأضاف وود “نريد الضغط على حماس لقبول هذا الاتفاق، وهي لم تقبله حتى الآن، ولهذا السبب اقترحنا مشروع القرار”.

واعتمد مجلس الأمن بموافقة 14 دولة فيما امتنع روسيا عن التصويت.

من جانبها، رحبت حركة المقاومة الإسلامية حماس بما تضمنه قرار مجلس الأمن، مؤكدة على ضرورة وقف إطلاق النار الدائم، والانسحاب التام من قطاع غزة، وتبادل الأسرى، والإعمار، وعودة النازحين إلى مناطق سكناهم، ورفض أي تغير ديموغرافي أو تقليص لمساحة قطاع غزة، وإدخال المساعدات اللازمة.

وشددت الحركة، في بيان، على استعدادها للتعاون مع الوسطاء للدخول في مفاوضات غير مباشرة حول تطبيق هذه المبادئ التي تتماشى مع مطالب شعبنا ومقاومتنا.

وتابعت في بيانها “كما نؤكد في حركة حماس استمرار سعينا ونضالنا مع كل أبناء شعبنا لإنجاز حقوقه الوطنية، وفي مقدمتها دحر الاحتلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وحق العودة وتقرير المصير”.

وقبل أسبوع، قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إن هناك مقترح لاتفاق وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى بين حركة المقاومة الإسلامية حماس والاحتلال الإسرائيلي مكونة من 3 مراحل.

وأضاف بايدن، في كلمة له بالبيت الأبيض، أن المقترح الإسرائيلي يقوم على وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين، وانسحاب جيش الاحتلال من المناطق المأهولة بغزة ودخول المساعدات، مبيناً أن المقترح خارطة طريق لوقف كامل وتام لإطلاق النار، وانسحاب القوات الإسرائيلية من جميع المناطق المأهولة.

وأوضح ، أنه جرى نقل المقترح إلى حركة حماس عبر قطر، مشيراً إلى أنه يتضمن في مرحلته الأولى وقف إطلاق نار شاملا وكاملا، وانسحاب جيش الاحتلال من كل المناطق المأهولة في غزة، وإطلاق سراح عدد من الأسرى بمن فيهم جرحى وشيوخ ونساء، مقابل إطلاق سجناء فلسطينيين، وتستمر لمدة 6 أسابيع.

وتابع “أنه سيتم في هذه المرحلة أيضا تسليم ما بقي في غزة من جثث إسرائيليين، كما سيعود الفلسطينيون إلى كل مناطق غزة بما في ذلك الشمال، وستدخل المساعدات إلى غزة بمعدل 600 شاحنة في اليوم”.

وبين بايدن، أنه ستتم خلال هذه المرحلة على وقف دائم لإطلاق النار، لكنّ الهدنة ستستمر إذا ظلت المحادثات جارية، متابعاً “طالما وفت حماس بالتزاماتها، فإن وقف إطلاق النار الموقت سيصبح وقفا دائما للأعمال العدائية”.

وأوضح أنه سيتم في المرحلة الثانية تبادل كل الأسرى الأحياء، بما في ذلك الجنود، في حين تشمل المرحلة الثالثة إعادة إعمار قطاع غزة، داعياً رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى تجنب الضغوط من أعضاء ائتلافه الحاكم الذين يعارضون المقترح.

واستدرك الرئيس الأمريكي “أعلم أن في إسرائيل من لن يوافق على هذه الخطة، وسيدعو إلى استمرار الحرب إلى أجل غير مسمى، بل إن بعضهم موجود في الائتلاف الحكومي، وأوضحوا أنهم يريدون احتلال غزة”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى