أهم الأنباءشئون إسرائيليةفلسطين

جيش الاحتلال الإسرائيلي يهدم مدرسة فلسطينية وسط الضفة الغربية

هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، مدرسة فلسطينية شرقي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة بذريعة بنائها في المنطقة “ج” دون الحصول على ترخيص.

وقالت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية في بيان، إن السلطات الإسرائيلية “دمرت مدرسة عين سامية في مديرية تربية رام الله والبيرة والتي تقدم خدمات تعليمية لعدد من الطلبة في التجمع البدوي”.

كما نددت الوزارة بالعملية، وقالت إنها “تأتي مع اقتراب انطلاق العام الدراسي الجديد، مما يعني حرمان الطلبة في هذا التجمع البدوي من الحصول على حقهم في التعليم”.

وأَضافت: “هذه العملية الاستفزازية تُظهر انتهاكا صارخا للقوانين الدولية واتفاقيات حقوق الإنسان، بما في ذلك القرارات الدولية التي تحمي حق التعليم”.

وأردفت الوزارة، أن “هذه الإجراءات العدائية تزيد من تفاقم الوضع التعليمي الصعب الذي يواجهه الطلبة في المناطق المتضررة”.

وقالت مصادر محلية، إن قوة إسرائيلية “اقتحمت تجمع عين سامية، وشرعت بعملية تفكيك للمدرسة المبنية من الصفيح.

ووفق المركز الحقوقي “تخدم المدرسة طلاب تجمع عين سامية البدوي وعددهم نحو ثلاثمائة فرد، وتقع في المناطق المصنفة “ج” (تُمثّل نحو 61 في المئة من الضفة)”، والتي تخضع لسيطرة إسرائيل أمنية وإدارية، وتمنع البناء فيها.​​​​​​​

وأقيمت المدرسة قبل بدء العام الدراسي الماضي (العام 2022)، بدعم أوروبي.

وتمنع السلطات الإسرائيلية، البناء أو استصلاح الأراضي في المناطق المصنفة “ج”، دون تراخيص من قبلها، والتي من شبه المستحيل الحصول عليها، وفق قول فلسطينيين وتقارير حقوقية دولية.

وصنفت اتفاقية أوسلو (1993) أراضي الضفة إلى 3 مناطق: “أ” تخضع لسيطرة فلسطينية كاملة، و”ب” تخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية ومدنية وإدارية فلسطينية، و”ج” تخضع لسيطرة مدنية وإدارية وأمنية إسرائيلية.​​​​​​​

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى