أهم الأنباءشئون إسرائيلية

نتنياهو: لن أوقف الحرب على غزة حتى لو تم الإفراج عن الأسرى

قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه ليس مستعدا لإقامة دولة فلسطينية، أو إيقاف الحرب على قطاع غزة أو تسليم القطاع للسلطة الوطنية الفلسطينية.

وأوضح نتنياهو، في مقابلة مع القناة 14 الإسرائيلية، أنه يريد “إنشاء إدارة مدنية بالتعاون مع فلسطينيين محليين”، مشيرا إلى أن إعادة الاستيطان إلى غزة ليست أمرا واقعياً.

وأكد أنه مستعد لعقد صفقة جزئية يستعيد بها بعض الأسرى المحتجزين لدى المقاومة الفلسطينية في القطاع، متابعاً “لكن سيتم استئناف الحرب بعد الهدنة لاستكمال أهدافها”.

وأضاف نتنياهو، أن إسرائيل تخوض حرباً على 7 جبهات: مع حركة المقاومة الإسلامية حماس وحزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن، والفصائل المسلحة في العراق، وفي سوريا، والضفة الغربية، وإيران.

وشدد رئيس الحكومة الإسرائيلية عدم استعداده لوقف الحرب قبل القضاء على حركة حماس.

وحول المواجهة مع حزب الله اللبناني، قال نتنياهو إنه ليس مستعدا لإبقاء الوضع على حاله في الشمال، وإنه يجري الاستعداد لوضع خطط.

من جانبها، قال حركة المقاومة الإسلامية حماس، إن تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بشأن إدارة قطاع غزة هي تأكيد واضح على رفضه قرار مجلس الأمن الدولي ومقترحات الرئيس الأميركي جو بايدن.

وأضافت الحركة في بيان، أن موقف نتنياهو هو عكس ما حاولت الإدارة الأميركية تسويقه عن موافقة مزعومة من الاحتلال على صفقة التبادل.

وأشارت إلى أن إصرار الحركة على أن يتضمن أي اتفاق تأكيدا واضحا على وقف دائم لإطلاق النار، وانسحاب كامل من قطاع غزة، كان لقطع الطريق على محاولات نتنياهو المراوغة والخداع وإدامة العدوان وحرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن، قال إن هناك مقترح لاتفاق وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى بين حركة المقاومة الإسلامية حماس والاحتلال الإسرائيلي مكونة من 3 مراحل.

وأضاف بايدن، في كلمة له بالبيت الأبيض، أن المقترح الإسرائيلي يقوم على وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين، وانسحاب جيش الاحتلال من المناطق المأهولة بغزة ودخول المساعدات، مبيناً أن المقترح خارطة طريق لوقف كامل وتام لإطلاق النار، وانسحاب القوات الإسرائيلية من جميع المناطق المأهولة.

وأوضح، أنه جرى نقل المقترح إلى حركة حماس عبر قطر، مشيراً إلى أنه يتضمن في مرحلته الأولى وقف إطلاق نار شاملا وكاملا، وانسحاب جيش الاحتلال من كل المناطق المأهولة في غزة، وإطلاق سراح عدد من الأسرى بمن فيهم جرحى وشيوخ ونساء، مقابل إطلاق سجناء فلسطينيين، وتستمر لمدة 6 أسابيع.

وتابع “شددت له على أن إسرائيل تعتبر إعادتهم أولوية على الجدول الزمني للحرب، وأكدت ضرورة الضغط الأمريكي على المفاوضين لضمان تنفيذ الترتيبات التي اقترحتها إسرائيل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى