أهم الأنباءفلسطين

مركز حقوقي يدين سياسة “التهجير القسري” في مسافر يطا

ندد مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، ومقره قطاع غزة، بـ” السياسة التهويدية” التي تتبعها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مسافر يطا بمحافظة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، والتي يهدف من ورائها لتهجير السكان ومصادرة أراضيهم لصالح الاستيطان ومشاريعه والتدريبات العسكرية.

وقال المركز في تقرير أصدره، أن مساحة المنطقة التي تريد سلطات الاحتلال مصادرتها تبلغ ما يقارب 35 ألف كيلو متر مربع يتواجد فيها 38 تجمعا، حيث يبلغ عدد الأهالي هناك 3 آلاف فلسطيني، جميعهم معرضون لخطر “التهجير القسري”.

كما أكد المركز أن مخططات الاحتلال التهويدية في مسافر يطا “جعلت من التجمعات السكنية فيها، من أضعف التجمعات في الضفة الغربية المحتلة”.

وأشار إلى أن تلك التجمعات تعاني من نقص في خدمات الصحة والتعليم والبنية التحتية للمياه والصرف الصحي والكهرباء لديهم محدودة.

وفي السياق طالبت نحو 200 منظمة فلسطينية ودولية، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، ورئيس جمعية الدول الأطراف في المحكمة الجنائية الدولية سيلفيا فيرنانديز دي غورمندي، بضرورة البدء بالتحقيق الفوري في “جرائم الحرب” التي ترتكبها دولة الاحتلال الإسرائيلي ضد المجتمع المدني والشعب الفلسطيني، في الوقت الذي شدد فيه مسؤول في منظمة التحرير على ضرورة أن تواجه جرائم الاحتلال، بموقف جاد من قبل المجتمع الدولي.

كما طالبت 198 منظمة فلسطينية ودولية في مذكرة رفعتها إلى المحكمة الجنائية الدولية، بضرورة أن تصدر “إدانة علنية”، لتصنيف إسرائيل لست منظمات مجتمع مدني فلسطينية كـ “إرهابية”، وكذلك دعوة إسرائيل إلى التراجع عن قرارها.

فيما شددت هذه المنظمات على ضرورة إدراج الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل خلال هجومها العسكري غير المبرر على قطاع غزة في شهر أغسطس الماضي، في التحقيق الجاري بالوضع في فلسطين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى