أهم الأنباءفلسطين

جيش الاحتلال الإسرائيلي يهدم محالَّ تجارية بالقدس ويُنذر بإزالة محمية طبيعية في الضفة الغربية

هدمت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، محالَّ تجارية فلسطينية، شمالي مدينة القدس المحتلة، وأخطرت بهدم محمية طبيعية، ووقف بناء منازل فلسطينية جنوبي الضفة الغربية.

فيما اعتدى مستوطنون إسرائيليون، فجر الأربعاء، على عدد من الفلسطينيين وممتلكاتهم، شمالي الضفة الغربية.

وذكر مدير بلدية حِزما، عبد الله صلاح الدين، إن الهدم الإسرائيلي، طال منشأتين، تضمان خمسة محلات تجارية، تقع على الشارع الرئيسي للبلدة شمالي القدس.

وقال: “الهدم جرى فجر الأربعاء، واستهدف منشأة بها ثلاثة محال تجارية، وأخرى بها محلين تجاريين، بذريعة إقامتها دون الحصول على موافقة إسرائيلية”.

ووفق تقرير شهري لمحافظة القدس (الفلسطينية) صدر الأربعاء، فإن الجيش الإسرائيلي نفّذ 24 عملية هدم وتجريف في القدس خلال فبراير/شباط الماضي.

وفي السياق، أصدر الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، عددا من الإخطارات تُنذر بإزالة محمية طبيعية، ووقف بناء عدد من المنازل الفلسطينية، جنوبي الضفة الغربية.

وقال الناشط المحلي فؤاد العمور، إن إسرائيل “أصدرت إخطارا بإزالة محمية طبيعية، و إخطارات وقف البناء لثلاثة منازل، وجميعها في تجمّعات سكانية، شرق بلدة يطّا”.

وبشأن اعتداء مستوطنين إسرائيليين على فلسطينيين شمالي الضفة، قال بيان لمحافظة سلفيت، وصل “قدس اليومية”، إن المستوطنين هاجموا مركبات فلسطينية وخطّوا عبارات باللغة العبرية، تهاجم العرب، على جدران بعض البيوت في قرية “اسكاكا”.

وذكر البيان نقلاً عن رئيس مجلس قروي “اسكاكا”، أسامة ظاهر، قوله إن عددا من المستوطنين “اقتحموا القرية فجرا، وقاموا بإعطاب إطارات 11 مركبة تعود لمواطنين من القرية”.

وأضاف أن “المستوطنين خطّوا شعارات عنصرية على المركبات، إضافة لرسم نجمة داود السداسية، وأطلقوا تهديدات بقتل مواطنين”.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، إن مستوطنين إسرائيليين طاردوا في منطقة الأغوار الشمالية، عددا من الفلسطينيين، كانوا يقطفون عشبة “العكّوب”، وهي نبتة شوكية تستخدم في إعداد بعض وجبات الطعام.

وأضافت إن “جيش الاحتلال شارك مستوطني البؤر الاستيطانية في ملاحقة قاطفي نبتة العكوب، شرق خلة مكحول، بالأغوار الشمالية، واحتجزوا عددا منهم”.

ومؤخرا، تزايدت اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين وممتلكاتهم.

ويتهم الفلسطينيون سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بالتغاضي عن اعتداءات المستوطنين.

وسجل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” 358 هجوما من قبل المستوطنين الإسرائيليين ضد الفلسطينيين، عام 2020، ارتفعت إلى 496 عام 2021.

أما خلال العام الجاري (2022) فقال “أوتشا” إنه سجل حتى 7 فبراير/شباط الماضي، 53 هجوما من قبل مستوطنين ضد فلسطينيين ( 46 نتج عنها أضرار بالممتلكات و 7 أسفرت عن وقوع إصابات).

وتُشير بيانات حركة “السلام الآن” الحقوقية الإسرائيلية، إلى وجود نحو 666 ألف مستوطن و145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى