شئون إسرائيلية

إردان يوصى بتصنيف الأمم المتحدة “كمنظمة إرهابية”

قال سفير الاحتلال الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان، الجمعة إنه تلقى إخطاراً رسمياً من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بإدراج الجيش الإسرائيلي على القائمة السوداء للدول التي تضر بالأطفال في مناطق الصراع

ووصف إردان، خلال فيديو نشره على منصة اكس وهو يجري اتصالاً هاتفياً مع مكتب الأمين العام للأمم المتحدة القرار بأنه “مخز”، متابعاً أن من دخل اليوم إلى “القائمة السوداء” هو الأمين العام للأمم المتحدة، الذي يشجع الإرهاب.

وأوصىالسفير الحكومة الإسرائيلية بتصنيف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” منظمة إرهابية، ردًا على القرار.

من جانبه، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن رئيس ديوان مكتب الأمين العام كورتيني راتاري اتصل هاتفيا بممثل الاحتلال الدائم لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان، ضمن مكالمة تُجرى للدول التي تُدرج حديثا على ملحق تقرير الأمين العام حول الأطفال والصراعات المسلحة.

وأضاف دوجاريك، خلال مؤتمر صحفي، أن المكالمة تهدف لإعطاء تلك الدول معلومات مبكرة قبل صدور التقرير وتجنب التسريبات، مبيناً أن التسجيل بالفيديو الذي قام به إردان لتلك المكالمة الهاتفية والنشر الجزئي للتسجيل على موقع إكس صادم وغير مقبول.

وأكد أنه لم يشهد هذا التصرف أبدا خلال عمله في الأمم المتحدة على مدى 24 عاما، منوهاً إلى أن تقرير الأمين العام السنوي بشأن الأطفال والصراعات المسلحة سيُقدم إلى مجلس الأمن في الرابع عشر من الشهر الحالي، وهو التاريخ الذي حدده وطلبه المجلس.

وتابع “وفق الممارسة المتبعة ستُقدم نسخة مبكرة (من التقرير) إلى أعضاء مجلس الأمن في هذا الموعد وسيُنشر التقرير رسميا يوم 18 حزيران/يونيو بمؤتمر صحفي تعقده فيرجينيا غامبا الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بتلك القضية”.

من جانبه، قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن الأمم المتحدة أدخلت نفسها في القائمة السوداء للتاريخ عندما انضمت إلى “أنصار من وصفهم بالقتلة من حركة حماس”.

وزعم نتنياهو، أن “الجيش الإسرائيلي هو الجيش الأكثر أخلاقية في العالم، ولن يغير أي قرار سخيف للأمم المتحدة هذا الواقع”.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي، قالت الثلاثاء، إن أكثر من 15 ألف طفل استشهدوا منذ بدء حرب الإبادة الجماعية على قطاع غزة غالبيتهم من طلبة المدارس ورياض الأطفال.

وأضافت الوزارة، في بيان، بمناسبة اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء، أن الأطفال أكبر ضحايا عدوان الاحتلال المتواصل ويدفعون ثمناً باهظاً نتيجة آثاره الجسيمة بحقهم، مشيراً إلى أن الاحتلال دمر المدارس ورياض الأطفال واستهدف المدنيين من ذوي الأطفال على وجه التحديد وقتلهم وهجرهم قسراً واعتقلهم وحرمهم من المأكل والخدمات الصحية، وغيرها من الانتهاكات الخطيرة.

ولفتت إلى أنه منذ بدء حرب الإبادة على قطاع غزة حرم 620 ألف طالب من الذهاب إلى مدارسهم، و88 ألف طالب من الذهاب إلى جامعاتهم، فيما يعاني معظمهم من صدمات نفسية، وظروف صحية صعبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى