أهم الأنباءفلسطين

وقفة في غزة تضامنا مع الأسرى الإداريين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي

شارك فلسطينيون في قطاع غزة، ظهر اليوم الثلاثاء، في وقفة تضامنية مع الأسرى الإداريين، داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون في الوقفة، التي نظّمتها مؤسسات معنية بحقوق الأسرى، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بمدينة غزة، صورا لعدد من الأسرى الإداريين، ولافتات تُطالب بالإفراج عنهم.

والاعتقال الإداري، هو قرار عسكري بالحبس دون محاكمة، لمدة تصل إلى 6 شهور، قابلة للتمديد.

وحمّل نبيل حجّاج، مدير عام الأنشطة، في وزارة الأسرى والمحررين بمدينة غزة، “المجتمع الدولي المسؤولية عن معاناة الأسرى الإداريين، المضربين عن الطعام، داخل السجون الإسرائيلية”.

وقال حجّاج، في كلمة خلال الوقفة: “نطالب المجتمع بضرورة ألا يكيل بمكيالين، وأن يفضح سياسة الكيان الصهيوني في تعامله مع الأسرى الذين لا يطلبون إلا الحرية”.

وحذّر من “تفاقم الأوضاع الصحية للأسرى المضربين، في ظل استمرار إدارة سجون الاحتلال بعمليات التصعيد والانتهاكات بحقهم”.

وطالب المؤسسات الحقوقية بـ”التحرك العاجل لنصرة ومساندة الأسرى، خاصة المضربين عن الطعام”.

واستكمل قائلا: “نناشد المقاومة الفلسطينية بأخذ دورها الفاعل للضغط على الاحتلال للإفراج الفوري عن الاسرى بصفة عامة والاسرى الإداريين بصفة خاصة”.

بدوره، حذّر ياسر مزهر، مدير مؤسسة مُهجة القدس، من إمكانية “استشهاد أي أسير يخوض معركة الإضراب عن الطعام، بسبب الأوضاع الصحية التي يتعرضون لها”.

وقال مزهر، ممثل حركة الجهاد الإسلامي في ائتلاف القوى الوطنية والإسلامية، في كلمة خلال الوقفة: “يلجأ الأسير، المعتقل إداريا، إلى معركة الإضراب عن الطعام، للتخلص من هذه السياسة، في ظل عجز المؤسسات الدولي والإنسانية عن التحرك”.

وأضاف إن “المطلوب اليوم هو دعم ونصرة الأسرى في معركتهم”.

ودعا الفلسطينيين في الضفة إلى “الاشتباك مع العدو، للضغط عليه فيما يتعلق بملف المعتقلين الإداريين”.

كما طالب السلطة الفلسطينية بـ”رفع ملف الاعتقال الإداري، للمحكمة الجنائية الدولية، وملاحقة مجرمي الحرب، فضلا عن التحرك الدبلوماسي لفضح جرائم العدو بحق الأسرى”.

وناشد المؤسسات الحقوقية الدولية بضرورة “الالتزام بواجباتها إزاء ما يتعرّض له الأسرى المرضى، والمضربين عن الطعام”.

ويواصل معتقلان فلسطينيان وهما خليل عواودة، ورائد ريان، إضرابهما عن الطعام، رفضا لاعتقالهم الإداري.

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني، فإن عواودة، الذي يواجه وضعا صحيا خطيرا، يدخل يومه الـ76 في الإضراب عن الطعام، بينما يدخل ريان يومه الـ41 على التوالي.

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلي داخل سجونها 4700 معتقل فلسطيني، من بينهم ما يزيد عن 600 معتقل إداري، بحسب نادي الأسير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى