أهم الأنباءفلسطين

الأورومتوسطي: الجيش الإسرائيلي يصعّد استهداف المدنيين في غزة

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، السبت، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي يواصل للشهر التاسع ارتكاب المجاز والقتل الجماعي ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع، بما في ذلك داخل المناطق التي أعلنها مناطق آمنة.
وأوضح الأورومتوسطي، في تقرير له، أنه وثق تصاعدًا واضحًا في مسار الاستهداف الإسرائيلي، سواء فيما يتعلق بقصف المنازل على رؤوس ساكنيها، أو استهداف خيام النازحين في المناطق التي أعلنت إسرائيل أنها مناطق إنسانية، خلال الأيام الماضية.
وأشار إلى أن، طائرات ودبابات الاحتلال ارتكبت للمرة الرابعة مجزرة بحق خيام النازحين في منطقة مواصي رفح قرب مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مبينة أن المجزرة ارتكبت ضد نازحين أجبرهم جيش الاحتلال على العيش في خيام بمنطقة “المواصي” بفعل أوامر تهجير وقصف متواصل خلال الشهر الماضي بالتزامن مع استمرار هجومها العسكري على مدينة رفح منذ 7 مايو/أيار الماضي.
وأضاف المرصد، أنه وثق في حدود الساعة 11:00 صباح الجمعة، قصف الطائرات الإسرائيلية موظفين يعملون في غرفة إدارة الوقود في بلدية غزة التي تزود عربات البلدية وآبار المياه ومحطات الصرف الصحي بالوقود، رغم وجود تنسيق مسبق بينها وبين الجيش الإسرائيلي للعمل، والحصول على موافقة مسبقة بأسماء الموظفين الذين يعملون فيها.
ولفت إلى أن، الاحتلال قتل في الاستهداف خمسة من موظفي البلدية، فضلًا عن شخص سادس” بائع ملابس”، كان على باب متجره لحظة الاستهداف، بالقرب من كراج البلدية، وسط مدينة غزة.
وأكد الأورومتوسطي، أن الجيش الإسرائيلي يواصل استهداف وارتكاب جرائم قتل جماعي ضد المدنيين الفلسطينيين خلال عيد الأضحى، سواء داخل منازلهم أو خلال محاولتهم تنفيذ زيارات عائلية.
وجدد التأكيد على أن “الهجمات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة وما تخلفه من نتائج وآثار بإحصائيات مفزعة من أعداد الضحايا وشدة التدمير تؤكد أنّ ما فعلته ولا تزال إسرائيل يشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية قائمة بحد ذاتها، وتأتى في إطار جريمة الإبادة الجماعية التي ترتكبها ضد السكان الفلسطينيين في قطاع غزة منذ تسعة أشهر، بما يتطلب تفعيل مستويات التحقيقات الدولية والقانونية والقضائية كافة وآليات المساءلة والعمل الجدي على محاسبة القادة والجنود الإسرائيليين وعدم السماح لهم بالإفلات من العقاب، وتعويض الضحايا وعائلاتهم وفقا لقواعد القانون الدولي”.
وطالب المرصد، بمحاسبة الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها شريكًا رئيسًا في ارتكاب الجرائم ضد الفلسطينيين قطاع غزة، بما في ذلك جريمة الإبادة الجماعية، وتقديمها مختلف أشكال الدعم العسكري واللوجستي والعملياتي والمالي لإسرائيل في هجومها العسكري على القطاع.
وجدد مطالبته لجميع الدول بتحمل مسؤولياتها الدولية بفرض العقوبات الفعالة على إسرائيل، ووقف كافة أشكال الدعم والتعاون السياسي والمالي والعسكري المقدمة إليها، بما يشمل التوقف الفوري عن عمليات نقل الأسلحة إليها، بما في ذلك تراخيص التصدير والمساعدات العسكرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى