أهم الأنباءشئون إسرائيلية

جيش الاحتلال يعلن مقتل ضابط في معارك مع المقاومة بالشجاعية

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، مقتل ضابط وجندي وإصابة 3 عسكريين آخرين في خلال معارك مع المقاومة الفلسطينية بجي الشجاعية شرق مدينة غزة.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن الجيش، قوله إن قائد فصيل في لواء جفعاتي، النقيب روي ميلر 21 عاماً قتل فيما أصيب ضابط آخر وجندي بجراح خطرة خلال معارك في حي الشجاعية بمدينة غزة.

وأمس، أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل ضابط من الكتيبة الـ75 وإصابة 6 آخرين في معارك بالشجاعية، فيما قال الجيش إن قوات الفرقة 98 تواصل القتال في الحي شرق مدينة غزة.

من جانبها، أعلنت بلدية مستوطنة كريات شمونة أعلنت أمس مقتل أحد مستوطنيها، الجندي “عيلي لوجسي”، خلال معارك في قطاع غزة.

وأوضحت البلدية، أن النقيب عيلي لوجسي من كريات شمونة قُتل بصاروخ مضاد للدبابات في غزة، مشيرة إلى أن الجندي القتيل أصيب في بداية الحرب وبعد عدة أسابيع تعافى، وأصر على العودة للقتال، وقُتل في معارك غزة.

ومنذ عملية طوفان الأقصى أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مقتل  677 جنديًا وضابطًا، نصفهم منذ بدء الحرب البرية في قطاع غزة في السابع والعشرين من أكتوبر\تشرين الأول الماضي.

ونشرت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، مشاهد لاستهداف جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي وخوض معارك في حي الشجاعية، وقصف قوات الاحتلال المتوغلة في الحي.

 

وقبل أيام، قال رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي هرتسي هاليفي، إن الجيش خسر الكثير من الجنود في قطاع غزة، ولكنه سيواصل القتال من أجل “تفكيك قدرات حركة حماس”.

وزعم هاليفي، أن الجيش الإسرائيلي اقترب من المرحلة التي يمكن فيها قول إنه نجح في هزيمة وتفكيك كتيبة حماس في رفح، جنوب قطاع غزة، متابعاً أن هزيمة حماس لا تعني أنه لم يعد لها وجود، لكن يعني أنها لم تعد قادرة على العمل كوحدة قتالية ومهاجمة إسرائيل.

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي دانيال هاغاري، قال في وقت سابق، إن الحديث عن تدمير حركة المقاومة الإسلامية حماس هو “ذر للرماد في العيون” وليست هدفاً واقعياً.

وأضاف هاغاري، في مقابلة مع القناة الـ 13 العبرية، أن “الاعتقاد أن بالإمكان تدمير حركة حماس وإخفاءها هو ذر للرماد في عيون الإسرائيليين، وطالما لم تجد الحكومة بديلا لحماس فالحركة ستبقى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى