أهم الأنباءفلسطين

فصائل فلسطينية تتوعد بالرد على اغتيال 3 شبان برصاص قوات الاحتلال

توعدت فصائل فلسطينية أمس السبت بالردّ على عملية اغتيال 3 شبان سقطوا فجر السبت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في كمين في عرابة جنوب جنين.

بدورها حمّلت حركة الجهاد الإسلامي قوات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية كاملة عن اغتيال 3 من عناصرها قرب مفترق للطرق عند مدخل بلدة عرابة جنوب جنين.

وذكرت الحركة إن الرد “سيكون بحجم الجريمة التي ارتكبها جيش الاحتلال، والتي مثلت اعتداء على حرمة شهر رمضان”.

وأكدت الجهاد أن دماء شهدائها لن تذهب هدرا، وأن المقاومة مستمرة لردّ الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة.

من جهته، قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة إن “العمليات الأخيرة ترسم ملامح مستقبلنا بعيدا عن السلام المدنس ومؤتمرات التطبيع”.

وفي ذات السياق، قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس إن سياسة القتل والاغتيالات التي ينتهجها الاحتلال ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة، لن توفر له الأمن الذي يبحث عنه، ولن تمنحه الشرعية على أرض فلسطين.

وأكدت حماس أن الشعب الفلسطيني سيزداد إصرارا على تعزيز مقاومته والاشتباك مع الاحتلال في كل الساحات، ثأرا لدماء الشهداء.

ومن جهتها، نددت الرئاسة الفلسطينية بعملية الاغتيال، وحذرت في بيان من أن التصعيد الإسرائيلي اليومي خطير وسيفجر الأوضاع على نطاق واسع.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى توفير الحماية العاجلة للشعب الفلسطيني، والكف عن سياسة ازدواجية المعايير.

كما وصف رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية اغتيال الشبان الثلاثة وما سبقه، بالجرائم المروعة التي توجب محاسبة مرتكبيها أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وطالب اشتيه قادة إسرائيل بالتوقف عن ارتكاب الجرائم والانتهاكات ضد الفلسطينيين، وبالاستجابة لحقوقهم المشروعة في الحرية والاستقلال.

من جانبه، قال الجيش الإسرائيلي إن وحدة خاصة نفذت عملية ضد خلية فلسطينية مسلحة أسفرت عن مقتل 3 فلسطينيين. وأقرت قوات الاحتلال بإصابة أربعة من جنودها في العملية، أحدهم إصابته خطيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى