أهم الأنباءشؤون دولية

سقوط طائرة الرئيس الإيراني وتعثر الوصول لها

أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني، اليوم الأحد، تعرض مروحية تقل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية وعدد من المسؤولين لحادث دفعها لهبوط اضطراري، في منطقة جبلية وعرة، بعد مشاركتهم في افتتاح سد مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف.

قال الهلال الأحمر الإيراني، إن سوء الأحوال الجوية تعيق أعمال البحث والإنقاذ جوا عن مروحية الرئيس، مبيناً أنهم لا يتمكنون من القيام بأعمال البحث عبر الطائرات المسيرة بسبب الضباب الكثيف وسوء الأحوال الجوية في منطقة هبوط المروحية.

وأشار الهلال، في تصريحات صحفية، إلى أن هناك 40 وحدة بحث وإنقاذ تواصل أعمالها بالمنطقة الجبلية والوعرة.

من جانبه، دعا المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الشعب إلى عدم القلق في أعقاب الحادث الذي تعرضت له طائرة الرئيس إبراهيم رئيسي، مؤكدا أنه “لن يكون هناك أي اضطراب في عمل البلاد”.

وتابع المرشد، في تصريحات نقلتها وكالة تسنيم”نرجو من الله أن يرد الرئيس وأصحابه إلى أحضان الأمة”، مشدداً على أن إدارة الدولة لن تتأثر بالحادث.

بدوره، قال وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي، إن طائرة هليكوبتر ضمن موكب يقل الرئيس واجهت صعوبة في الهبوط، وإن فرق الإنقاذ في طريقها إلى موقع الحادث.

وأوضح وحيدي أن المروحية اضطرت لتنفيذ هبوط خشن بسبب سوء الأحوال الجوية، مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ قد تستغرق بعض الوقت للوصول لمكان الحادث بسبب وعورة المنطقة والضباب الكثيف فيها.

وأضاف أن الهبوط الاضطراري حدث خلال عودة الرئيس من المشاركة مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف في افتتاح سد على حدود البلدين.

وعبرت الخارجية الروسية والتركية عن الاستعداد لتقديم المساعدة في البحث عن مروحية الرئيس الإيراني والتحقيق في سبب الحادث وتقدم الدعم اللازم.

أما البيت الأبيض، إعلن أن الرئيس الأمريكي جو بايدن قطع إجازته لمتابعة تقارير سقوط المروحية والإطلاع عن كثب على المعلومات الواردة.

وكان علييف ورئيسي شاركا، صباح الأحد، في مراسم تدشين سد “قيز قلعه سي”، الحدودي المشترك بين إيران وأذربيجان.

ونقلت القناة الـ13 العبرية، عن مسؤولين إسرائيليين نفيهم أن يكون لإسرائيل علاقة بالحادث الذي وقع اليوم في محافظة أذربيجان الشرقية، في حين عرضت عدة دول مساعدة إيران في عمليات البحث عن الطائرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى