أهم الأنباءشؤون عربيةفلسطين

السعودية: ندين الإجراءات الأحادية التي تقوض حل الدولتين “الفلسطينية والإسرائيلية”

شدد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، مساء الأمس السبت، على أن السعودية تدين جميع الإجراءات الأحادية التي تقوض حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية.

حيث جاء ذلك في كلمة لابن فرحان أمام الدورة الـ77 لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك.

وذكر ابن فرحان: “أمن منطقة الشرق الأوسط واستقرارها يتطلب الإسراع في إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأضاف أن السعودية “تدين جميع الإجراءات الأحادية التي تقوض حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية وتدعو لوقفها الفوري والكامل”.

من جهة أخرى قال ابن فرحان، إن السعودية “تولي ملف حقوق الإنسان أهمية بالغة”.

وأضاف أن “أنظمة المملكة السعودية تضمنت نصوصا صريحة تهدف إلى تعزيز وحماية تلك الحقوق”.

والخميس، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، بإعفاء رئيس هيئة حقوق الإنسان، وتعيين سيدة بمنصبه لأول مرة.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، أن الملك سلمان أصدر أمرا بإعفاء عواد بن صالح العواد، رئيس هيئة حقوق الإنسان من منصبه، وتعيين هلا بنت مزيد بن محمد التويجري، رئيسةً للهيئة بمرتبة وزير.

وهيئة حقوق الإنسان بالمملكة هيئة رسمية، أنشئت عام 2005، تعمل على حماية الحقوق بإبداء الرأي والمشورة فيما يتعلق بمسائل حقوق الإنسان، ويتكون مجلسها من رئيس ونائب و26 عضوا على الأقل.

كما شهد مجلس العواد الذي تم إعفاؤه، مشاركة 12 سيدة ليس من بينهن التويجري، وفق إحصاء للأناضول.

وقبل الأمر الملكي كانت التويجري تشغل أمين عام “مجلس شؤون الأسرة” منذ يونيو/ حزيران 2017 ، وبهذا القرار تعد أول سيدة تتولى منصب رئيس هيئة حقوق الإنسان بالمملكة.

وتؤكد السعودية في بياناتها الرسمية مرارا أنها تحترم حقوق الإنسان واستقبلت وفودا لالاسيما أوروبية لبحث هذا الملف، وتنفي وجود أي “انتهاكات” أو “تجاوزات” به، مشددة على التزامها بتطبيق القانون على أي مخالف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى