أهم الأنباءشئون إسرائيلية

مستوطنون يهتفون ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي “بينيت” في عزاء جندي

هتف مستوطنون إسرائيليون ضد رئيس الوزراء نفتالي بينيت خلال زيارة عزاء لعائلة جندي قتل في مخيم جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، خلال اشتباك مع مسلحين فلسطينيين.

ووفق ما نقلته هيئة البث الإسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، فقد اصطف مستوطنون في البؤرة الاستيطانية “كيدا” شمالي الضفة الغربية، وهتفوا “بينيت يا جبان” و”بينيت يا كذاب”.

وكان نعوم راز، قتل الجمعة، خلال اشتباك مع مسلحين فلسطينيين في مخيم جنين بعد اقتحام قوات كبيرة من الجيش والشرطة الإسرائيلية للمخيم.

كما نقلت هيئة البث عن بئيري، نجل راز، قوله لرئيس الوزراء الإسرائيلي: “أنت مجرد رجل كلمات صفر أفعال، أنتم والحكومة تدمرون كل ما يفعله المقاتلون على الأرض، هذا عار”.

وأضاف: “لا أعرف كيف تنظر إلى نفسك في المرآة، ألومكم بقدر ما ألوم الإرهابي، لقد دمرت فرصتك. نريد أن نرى شخصا نؤمن به، أنت لا تستحق أن تكون في منزل والدي”.

وأشارت هيئة البث الإسرائيلية إلى أن الزيارة استغرقت نحو ساعة، وتمت قبل ساعة من الموعد المحدد لها لتفادي المتظاهرين، ومع ذلك فقد وصل المتظاهرون إلى المكان.

وهذا هو اليوم الثاني على التوالي، الذي يزور فيها بينيت مستوطنات بالضفة الغربية، إذ زار الثلاثاء مستوطنة “إلكانا” شمالي الضفة الغربية.

وبدورها فقد أدانت الرئاسة الفلسطينية، الأمس الثلاثاء، زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت مستوطنة إسرائيلية، شمالي الضفة الغربية، واعتبرتها تحديا للشرعية الدولية واستفزاز للفلسطينيين.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، في بيان صحفي، إن “اقتحام بينيت للأراضي الفلسطينية المحتلة، يشكل استفزازاً للشعب الفلسطيني، وتحدياً للشرعية الدولية”.

وأضاف، أن الشرعية الدولية أكدت في جميع قراراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية أن الاستيطان جميعه غير شرعي ومخالف للقانون الدولي.

وتابع، أن “هذه الاستفزازات الإسرائيلية المتواصلة، تأتي في إطار التصعيد ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية.”

وأشار أبو ردينة، إلى ضرورة وقف هذه السياسة التصعيدية الإسرائيلية التي يقوم بها اليمين الإسرائيلي في إطار التجاذبات السياسية الداخلية الإسرائيلية.

وحمل الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد الذي “يدفع نحو المزيد من أجواء التوتر”، على حد قوله.

وعبر أبو ردينة عن رفضه وإدانته لهذه الزيارات، مشدداً أنها “لن تعطي شرعية للاستيطان، ولن تغير الوضع القانوني الدولي، وقرارات الشرعية الدولية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى