أهم الأنباءفلسطين

عشرات الجثامين في شوارع رفح والاحتلال يقصف المستشفى الكويتي

قال مدير مستشفى الكويت التخصصي في رفح صهيب الهمص، الجمعة، إن هناك عشرات الجثامين لشهداء قتلهم الاحتلال الإسرائيلي ملقاة في شوارع المدينة بالإضافة إلى مصابين لا تستطيع الطواقم الطبية الوصول إليهم.

وأوضح  الهمص، في بيان، أن هناك عشرات الجثث ملقاة في شوارع رفح، وعشرات المصابين لا تستطيع الطواقم الطبية الوصول إليهم بسبب القصف المتواصل على المدينة من قبل الاحتلال واستهداف الطواقم الطبية وخروج المستشفيات عن العمل في المدينة.

وبين أن الاحتلال استهدف مستشفى الكويت التخصصي المُخلى سابقًا في مدينة رفح ما تسبب في اندلاع حريق في أجزاء كبيرة منه، مؤكداً أن الوضع الصحي كارثي للغاية بعد خروج جميع المستشفيات في رفح عن الخدمة جراء استمرار العملية العسكرية في المحافظة منذ 6 مايو/ أيار الماضي.

وحمّل الهمص، الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية استهداف المستشفيات بشكل مباشر وإخراجها عن الخدمة، داعياً منظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي للتدخل لوقف استهداف المنظومة الصحة في القطاع والوقوف عند مسؤولياتها أمام جرائم العدو في محافظة رفح، وإيقاف حرب الإبادة المستمرة على قطاع غزة بشكل عاجل، وتزويد المستشفيات بالوقود والمستلزمات الطبية.

وكان مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، قال في وقت سابق، إن حجم الدمار الذي لحق بمستشفيات قطاع غزة مفجع  جراء حرب الإبادة المستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وكانت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، قالت الثلاثاء، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي جعل مستشفيات قطاع غزة هدفاً له خلال حرب الإبادة الجماعية التي يشنها على قطاع غزة.

وأكدت الصحفية، في تقرير لها، أن مستشفيات غزة أصبحت أحد الأهداف الرئيسية لهجمات الجيش الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة، مبينة أنها وثقت 90 حادثة استهدف فيها جنود الاحتلال المستشفيات في القطاع منذ بداية الحرب.

وذكرت أن 23 من أصل 36 مستشفى في غزة تعرضت لأضرار أو خرجت من الخدمة جراء القصف الإسرائيلي، موضحة الكثير من الاستهدافات لم تحظ بتغطية إعلامية كالتي حظي بهما مستشفيا الشفاء في مدينة غزة ومستشفى ناصر في مدينة خانيونس جنوب القطاع.

من جانبه، أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، أن مستشفى “شهداء الأقصى” و”المستشفى الأوروبي” هما المستشفيان الحكوميان العاملان في وسط وجنوب قطاع غزة حاليا من أصل 35 قبل الحرب، فيما تقدم مستشفيات خاصة صغيرة خدمات رعاية أولية، إضافةً لمستشفيات ميدانية في منطقة المواصي، جنوب غربي القطاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى