أهم الأنباءتقارير إخباريةفلسطين

الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي عنوةً ويعتدي على الزوار والمصلين فيه

الخليل_قدس اليومية| اعتدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، على الزوار والمصلين وموظفي وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، في الحرم الإبراهيمي الشريف وسط مدينة الخليل، وطردتهم من الحرم بالقوة وأغلقته.

وأوضح مدير الحرم، رئيس السدنة الشيخ حفظي أبو سنينة، أن قوات الاحتلال استباحت جميع أروقة وساحات الحرم الإبراهيمي الداخلية والخارجية ودخلت على سجاده ببساطيرها، واعتدت على موظفي وزارة الأوقاف مجدي صلاح ورائد مسودة بالشتم والضرب، وطردت المصلين المسلمين، وأرغمت النساء وهن في حلقات ذكر على الخروج من الحرم، ومنعت المصلين من دخوله بحجة تأمين احتفال المستوطنين بـ”عيد الغفران“، والذي انطلقت فجر اليوم احتفالات اليهود حول العالم بيوم كيبور (يوم الكفارة) لديهم .

من جهته، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد سعيد التميمي، إن الاحتلال يشرع  بتهويد الحرم في تحد لمشاعر العرب والمسلمين، ومساس خطير بحرية العبادة التي كفلتها الشرائع السماوية ومواثيق حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية.

بدوره، قال وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب إن الوزارة تندد بممارسات  الاحتلال الإسرائيلي في الحرم الإبراهيمي من إغلاقات متواصلة ومنع لرفع الأذان، وطرد موظفيها من المسجد، مشيراً الى أن هذا العمل هو اعتداء صارخ وتعد خطير على الحرم الإبراهيمي الشريف وسعي للسيطرة الكاملة عليه.

وناشد أبو الرب “المؤسسات الدولية لإيقاف الاحتلال عن انتهاك حرمات المسجد، الذي يعتبر وقفاً اسلامياً خالصاً لا يحق لغير المسلمين الصلاة فيه”.

اقرأ أيضا: مدير المسجد الإبراهيمي: الاحتلال يسمح بفتح الحرم 10 أيام فقط في السنة

وتنظر مديرية الأوقاف في مدينة الخليل، إلى الإجراءات الإسرائيلية بحق الحرم الإبراهيمي على أنها “أخطر عملية تواجه هذا المكان المقدس”، واعتبرت الإجراءات التي بدأت قبل شهر من قدوم آليات ثقيلة بهدف الحفر والتمديد “بداية لعملية كبيرة هدفها تغيير معالم المكان كليا وتهويده في نهاية المطاف”.

وتخوض جهات فلسطينية كثيرة صراعا قانونيا بين تقديم التماس ورده، منذ أكثر من عام ونصف في المحاكم الإسرائيلية بشأن وقف أمرين عسكريين لشق طريق ملتوٍ يصل المسجد الإبراهيمي عبر ساحاته الخارجية، وبناء مصعد للمستوطنين يصلهم بالمسجد أيضا.

ويسمى المسجد الإبراهيمي، أو الحرم الإبراهيمي الشريف نسبة إلى النبي إبراهيم “خليل الرحمن”، الذي يعتبر أقدم بناء مقدس مستخدم بلا انقطاع، وهو رابع الأماكن المقدسة عند المسلمين بعد الحرمين المكي والمدني والمسجد الأقصى بالنسبة للمسلمين عامة، والثاني في فلسطين.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى