تقارير إخباريةشؤون دوليةشؤون عربية

الأمير تركي الفيصل يطالب واشنطن بعدم سحب صواريخ “باتريوت” مستعرضاً البدائل

الرياض_قدس اليومية| صرح الأمير تركي الفيصل الذي ترأس سابقا جهاز الاستخبارات السعودي بأن المملكة تريد من الولايات المتحدة أن تبدي تمسكها بالتزاماتها تجاه الرياض وإبقاء معداتها على أراضيها.

وفي تصريح لـ”سي إن بي إس” قال الفيصل: “يجب أن نعيد التأكد من الالتزام الأمريكي حيث أن الولايات المتحدة عززت وجودها العسكري في المملكة العربية السعودية في عام 2019، ونشرت بطاريتي صواريخ باتريوت في أعقاب الهجمات على المنشآت النفطية في البلاد، وألقت واشنطن باللوم على إيران بخصوص الضربات رغم أن طهران نفت هذه الاتهامات”.

وتأمل في تقدم الولايات المتحدة تأكيدات التزامها بنشر كل ما هو مطلوب للمساعدة، مضيفاً: “سحب صواريخ باتريوت من المملكة ليس مؤشرا على نية أمريكا المعلنة لمساعدة السعودية في الدفاع عن نفسها ضد أعداء خارجيين”.

وأوضح: “السعودية تفضل الاعتماد على الولايات المتحدة، لكنها طلبت دعما آخر لتعزيز دفاعاتها الجوية ضد هجمات إيران والحوثيين”.

اقرأ أيضاً:المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي يؤكد استمرار المفاوضات مع الرياض حتى الوصول لنتائج

وأشار إلى أن “الولايات المتحدة يجب أن تفكر بجدية في إظهار الدعم للشرق الأوسط الآن وخاصة بعد “الانسحاب الفوضوي” للولايات المتحدة من أفغانستان الذي نتج عنه الأزمة المستمرة في كابل”.

وبالحديث عن هجمات الـ11 من سبتمبر 2001، أكد الأمير فيصل أن السعودية لم تخف شيئا، وبين الفيصل: “إذا كانت لا تزال هناك وثائق في الأرشيفات الأمريكية لم يتم الكشف عنها للجمهور، أعتقد أنه يجب إخراجها لأنه لن يكون هناك أي شيء فيها على الإطلاق”، مؤكداً على اجراء المملكة التحقيقات الخاصة اللازمة حيث لم يتم العثور على أي شيء يدينها على الإطلاق.

وفي ذات الصعيد أفادت وكالة “أسوشييتد برس”، بأن الولايات المتحدة الأمريكية سحبت مؤخراً بطاريات صواريخ “باتريوت” من المملكة العربية السعودية.

وأعلنت الوكالة، اليوم السبت، إن صورة فضائية التقطتها شركة “بلانيت لابز” الأمريكية الخاصة، تُظهر أن الولايات المتحدة سحبت، في الأسابيع الأخيرة، بعض منظوماتها الدفاعية المتطورة وضمنها بطاريات صواريخ “باتريوت” من السعودية، رغم مواصلة الحوثيين هجماتهم على المملكة.

وأضافت أنَّ سحب الأنظمة الدفاعية من قاعدة الأمير سلطان الجوية خارج الرياض “جاء في الوقت الذي يراقب فيه حلفاء أمريكا من دول الخليج بقلق، الانسحاب الفوضوي للقوات الأمريكية من أفغانستان”، وتابعت الوكالة أن صورة جديدة عالية الدقة التقطتها شركة “بلانيت لابز” أمس الجمعة، تُظهر أن منصات تلك البطاريات في الموقع أصبحت خالية، دون رصد أي أنشطة فيه.

وبحسب أسوشييتد برس ، فإن صورة تم التقاطها في أواخر أغسطس الماضي، تُظهر أن بعض هذه البطاريات سُحبت من الموقع، مع استمرار أنشطة وتحركات مركبات فيه.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى