أهم الأنباءتقارير إخباريةفلسطين

إعدامات وتعذيب حتى الموت بحق الأسرى في سجون الاحتلال

بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني

قال نادي الأسير الفلسطيني، إن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب جرائم فظيعة بحق المعتقلين الفلسطينيين منذ بدء حرب الإبادة على قطاع غزة، أدت إلى استشهاد 16 معتقلاً جراء إجراءات التعذيب الممنهجة والجرائم الطبية وسياسة التجويع وغيرها من الانتهاكات والاعتداءات التي يتعرض لها المعتقلون والمعتقلات والقاصرين.

وأضاف النادي، بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، إلى أن الاحتلال يواصل جريمة الإخفاء القسري بحق آلاف المعتقلين من قطاع غزة منذ بداية الحرب، ويرفض الإدلاء بأي معلومات عنهم، مبيناً أن هناك العديد من التقارير الصادرة عن وسائل الإعلام الإسرائيلية، والتي كشفت معلومات فظيعة عن استشهاد 27 معتقلاً من غزة في المعسكرات، بما فيها معسكر سديه تيمان.

وأشار إلى أنه، يقبع في سجون الاحتلال الإسرائيلي حالياً أكثر من 9500 أسيراً، باستثناء المعتقلين من قطاع غزة، الذين يعتقلون تحت مبدأ “الإخفاء القسري”، منهم 80 أسيرة باستثناء أسيرات غزة، وأكثر من 200 قاصر دون سن 18 عاماً، وأكثر من 3660 معتقل إداري بينهم 22 امرأة وأكثر من 40طفلاً.

وأوضح النادي، أن غالبية المعتقلين الإداريين هم معتقلون سابقون أمضوا سنوات طويلة في السجون، بالإضافة إلى فئات أخرى مثل طلبة الجامعات والمدارس والصحفيين والمحامين والمهندسين والأطباء وممثلي الأكاديميين وأقارب الشهداء، و17 من أعضاء المجلس التشريعي غالبيتهم على الاعتقال الإداري، أكبرهم مروان البرغوثي وأحمد سعدات.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي آلاف الفلسطينيين في ظروف اعتقال غير إنسانية ومخالفة للقوانين والأعراف الدولية، وزادت من اعتقالاتها بحق الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، بالإضافة لحالات اعتقال داخل الأراضي المحتلة عام 48 منذ بداية الحرب.

ولا توجد إحصاءات دقيقة لعدد المعتقلين الفلسطينيين من غزة حتى الآن، نظرًا لحوادث الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي داخل القطاع وصعوبة تلقي البلاغات بسبب تشتت العائلات وانقطاع الاتصالات والإنترنت شبه الدائم، غير أن تقديرات أولية تشير إلى تسجيل أكثر من ثلاثة آلاف حالة اعتقال، بينهم ما لا يقل عن 200 امرأة وطفل، فيما لا توجد أي معلومات رسمية عن مواقع احتجازهم أو الظروف والتهم الموجهة لهم.

ووثقت المراكز الحقوقية ووسائل الإعلام، شهادات عن تعرض معتقلات فلسطينيات من قطاع غزة للعنف الجنسي والتعذيب والمعاملة اللاإنسانية، من خلال التعرية والتحرش الجنسي والتهديد بالاغتصاب، خلال احتجازهن لمدد متفاوتة من قبل قوات الجيش الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى